الثلاثاء, يوليو 14, 2020

Header ad
Header ad
آخر الأخبار
نثرات شعرية
  • حقائب الوزن الزائد

    رفيف المهنا - شبكة أخبار دمشق   الثلاثة الذين ناقشوا و جادلوا موظفة شركة الطيران في الوزن الزائد لحق ...

    رفيف المهنا - شبكة أخبار دمشق   الثلاثة الذين ناقشوا و جادلوا موظفة شركة الطيران في الوزن الزائد لحقابئهم ، كانوا سوريين . لكنتهم و طريقتهم في التفاوض واحدة ، حتى صرت أتوقع بدون مهارة خارقة جنسية ...

    إقرأ المزيد
  • لقاء

    رفيف المهنا - شبكة أخبار دمشق هناك من ننتظرهم دائماً ، بدون أن نقصد و حتى بدون أن نتمنى ، هناك من تنتظرهم ...

    رفيف المهنا - شبكة أخبار دمشق هناك من ننتظرهم دائماً ، بدون أن نقصد و حتى بدون أن نتمنى ، هناك من تنتظرهم قلوبنا حتى و لو غفلت العقول ، نتخيل قدومهم في كل حين ، و في كل مرة يقرع الباب نتمنى أن تطل وجو ...

    إقرأ المزيد
  • حضور ناقص … دائم

    خاص: رفيف المهنا - شبكة أخبار دمشق عندما تلملي ( أو تلملم أنتَ ) أشياءك و ثيابك من بيت أهلك و أنت تجهزين ...

    خاص: رفيف المهنا - شبكة أخبار دمشق عندما تلملي ( أو تلملم أنتَ ) أشياءك و ثيابك من بيت أهلك و أنت تجهزين دربك إلى بيت الزوجية أو السفر ، اتركي فستاناً أو قميصًا أو علبة عطر فارغة أو كتابًا أو ربطة شعر ...

    إقرأ المزيد
  • الشيخ المجاهد صالح العلي والثوره

    يا أيها الشيخ قد جئنا إليك وفي أعماق وجداننا شيء من الخجل لقد نسينا فعلمنا الجهاد وغىً ومنهج الصدق في قول ...

    يا أيها الشيخ قد جئنا إليك وفي أعماق وجداننا شيء من الخجل لقد نسينا فعلمنا الجهاد وغىً ومنهج الصدق في قول وفي عمل جمعت أحرف قوم لا قوام لها وصغتها كلمات العز في جمل ورحت تكتب عصماء السيوف دماً وتصفع ا ...

    إقرأ المزيد
  • عيد أمي

    شبكة أخبار دمشق - رفيف المهنا ١/ اعترف أنني تسببت لأمي بالألم ، بنفس القدر الذي تسببت لها بالفرح . سأعتذر ...

    شبكة أخبار دمشق - رفيف المهنا ١/ اعترف أنني تسببت لأمي بالألم ، بنفس القدر الذي تسببت لها بالفرح . سأعتذر بكل الأحوال . ٢/ عندما سافرتُ منذ عشرين عاماً لم تنظف أمي غرفتي كانت تخاف على ما تبقى من غبارٍ ...

    إقرأ المزيد
  • رسالة من شهيد سوري

    خاص: محمد الشريف    هللو يا صحبتى بالحوريه ْ .. واكسو على دارِ الحبيبِ و منزلى بالجوريه و ادعو لهذا العرس ...

    خاص: محمد الشريف    هللو يا صحبتى بالحوريه ْ .. واكسو على دارِ الحبيبِ و منزلى بالجوريه و ادعو لهذا العرس ِ جارتنَا فعلى هضاب الحب ضيعتنَا ويدور حول الدارِ طفلُ يُلقى بزهرِ الياسمين على جنودِ الدوريه ...

    إقرأ المزيد
  • زغرودة متأخرة (قصة )

    عصام حسن - شبكة أخبار دمشق   أعرفُ الحُبَّ من حائه إلى بائه. وأعرفُ العاشقة َمن عينيْها. فهيّا أخبري ...

    عصام حسن - شبكة أخبار دمشق   أعرفُ الحُبَّ من حائه إلى بائه. وأعرفُ العاشقة َمن عينيْها. فهيّا أخبريني: مَن هو سعيدُ الحظّ الذي لا يستحقّكِ؟" كلّما تذكرتُ كلماتِ جدّتي هذه، أجدُ نفسي أبتسمُ وأترّ ...

    إقرأ المزيد
  • الخدعة النبيلة

    في مطلع الفصل الأول من كتابِه "ضرورة الفن" يقول المفكر إرنست فيشر: "الشعر ضرورة... وآه لو أعرف لماذا" بهذ ...

    في مطلع الفصل الأول من كتابِه "ضرورة الفن" يقول المفكر إرنست فيشر: "الشعر ضرورة... وآه لو أعرف لماذا" بهذه العبارة الرقيقة عبر جان كوكتو عن ضرورة الفن وعبر في الوقتِ نفسِه عن الحيرة إزاء دورِ الفن في ...

    إقرأ المزيد
  • حتى اللهاث

    خاص: شبكة أخبار دمشق - رفيف المهنا أُنهي بسرعة ما طلبتْهُ مني ابنتي ، و أجلس بجانبها في السيارة . تنتظرني ...

    خاص: شبكة أخبار دمشق - رفيف المهنا أُنهي بسرعة ما طلبتْهُ مني ابنتي ، و أجلس بجانبها في السيارة . تنتظرني لألتقط أنفاسي حتى تقول لي و بكامل الجدية و الوضوح و بشكل لم أكن أنتظره :" شكراً بابا !!" . أُح ...

    إقرأ المزيد
  • حكاية أبو علي زوربا

    شبكة أخبار دمشق - عصام حسن يضع أبو علي كأسَ العرق على الطاولة، ويبدأ بدَرج لفافة تبغٍ وهو ينظرُ إلى الأفق ...

    شبكة أخبار دمشق - عصام حسن يضع أبو علي كأسَ العرق على الطاولة، ويبدأ بدَرج لفافة تبغٍ وهو ينظرُ إلى الأفق، متابعًا بنظراته الساهمة أضواءَ قواربِ الصيّادين المتلألئة وسط الظلام. يقول شيئًا لنوري، الجال ...

    إقرأ المزيد