الجمعة, أكتوبر 30, 2020

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

موقع بريطاني: حذف “التغريبة الفلسطينية” يثير تساؤلات حول التطبيع السعودي مع “إسرائيل”

موقع بريطاني: حذف “التغريبة الفلسطينية” يثير تساؤلات حول التطبيع السعودي مع “إسرائيل”

نشر موقع “ميدل إيست آي” البريطاني مقالاً للكاتب ريحان عودين تناول فيه حذف قناة “أم بي سي” MBC السعودية مسلسل “التغريبة الفلسطينية”من موقعها “شاهد نت”.

وقال إن قناة “أم بي سي” التلفزيونية الممولة سعودياً أزالت مؤقتاً دراما تاريخية شهيرة عن فلسطين من خدمة البث المباشر، في خطوة وصفت بأنها “تلهث نحو التطبيع” مع “إسرائيل”، فقد لاحظ مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي، الإثنين، إزالة مسلسل “التغريبة الفلسطينية” من Shahid.net، وهي خدمة بث فيديو عند الطلب لشبكة MBC Group الإعلامية الممولة من السعودية والإمارات.

وتم تصوير الدراما المكونة من 31 حلقة، والتي تم بثها طوال شهر رمضان المبارك عام 2004، بالكامل في سورية وأنتجتها الشركة السورية الدولية للإنتاج الفني.

ويتابع المسلسل قصة عائلة فلسطينية واحدة ونضالها من أجل البقاء على مدى أربعة عقود، بدءاً من الانتداب البريطاني على فلسطين في ثلاثينيات القرن العشرين، ثم يمضي المسلسل لتصوير “الثورة العربية 1936-1939” ضد البريطانيين؛ ونكبة فلسطين في عام 1948 عندما تم تهجير أكثر من 700000 فلسطيني قسرياً وقتل 15000 خلال إنشاء الكيان الإسرائيلي، وحرب 1967 التي أدت إلى احتلال كل فلسطين التاريخية.

يعتبر “التغريبة الفلسطينية” من أشهر الأعمال الدرامية باللغة العربية حول القضية الفلسطينية والتي نالت استحساناً كبيراً، وقد حصل المسلسل على العديد من الجوائز في مهرجان القاهرة السينمائي العربي عام 2005، بما في ذلك أفضل كاتب سيناريو للمخرج الفلسطيني الأردني وليد سيف، وجوائز أفضل ممثل وممثلة للنجم السوري جمال سليمان والأردنية جولييت عواد.

وجاء الحادث وسط سلسلة من عمليات المحو الأخيرة للقضايا الفلسطينية من البرامج التلفزيونية العربية، في أعقاب الاتفاقات الأخيرة الموقعة بين “إسرائيل” وكل من الإمارات والبحرين، حيث يُعتقد أن المملكة العربية السعودية ستحذو حذوهما على الأرجح.

وفي أواخر أيلول/سبتمبر الماضي، قامت قناة “سكاي نيوز عربية” المملوكة لدولة الإمارات العربية المتحدة بتحرير ملصق على حائط أحد الأشخاص الذين تمت مقابلته كتب عليه “قم بزيارة فلسطين” لجعله “قم بزيارة لبنان”، واتهمت “دار النمر للفنون والثقافة”، التي تتخذ من بيروت مقراً لها، “سكاي نيوز” بافتقارها إلى “الأخلاق الأساسية للصحافة المهنية”.

ولا تقيم الرياض علاقات دبلوماسية رسمية مع الكيان الإسرائيلي، وقد قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود في أيلول الماضي إن موقف حكومته الداعم لإقامة دولة فلسطينية تكون القدس الشرقية مقراً لها لم يتغير، ومع ذلك، فإن قرار السعودية الأخير بالسماح لأول رحلة جوية بين “إسرائيل” والإمارات بعبور مجالها الجوي أشاد به رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على أنه “اختراق هائل”.

وأثار الأمير السعودي بندر بن سلطان بن عبد العزيز غضباً الأسبوع الماضي بعد أن شن هجوماً لاذعاً على القيادة الفلسطينية خلال مقابلة تلفزيونية، فقد أدلى رئيس المخابرات والسفير السابق لدى الولايات المتحدة بهذه التصريحات على قناة “العربية” السعودية، وهي أيضاً جزء من شبكة MBC.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *