الإثنين, سبتمبر 16, 2019

Header ad
Header ad

” معتصم النهار” بين الجمال والموهبة

” معتصم النهار” بين الجمال والموهبة

خاص شبكة أخبار دمشق _ فرح صقر

فنان خطف قلوب محبيه منذ بداية عمله  بحنكته الدرامية وموهبته الفريدة، فكان تأثيره عميقاً عند جمهوره إنه النجم الشاب “معتصم النهار:

 حياته الشخصية :

معتصم عارف النهار المولود في العاصمة الدمشقية في ٦ كانون الأول ١٩٨٤ ،درس الحقوق إضافة للمعهد العالي للفنون المسرحية ، عُرف بشغفه لموسيقى الروك والجاز. تزوج سنة ٢٠١٥ من لين برنجكجي وزرقهما الله ابنتهما الأولى ساندرا سنة ٢٠١٦ .

بداياته الفنية:

بداياته لم تكن في الفن بل كانت في مجال الحقوق ، إلا أنه وأثناء دراسته الجامعية تعرف على عدد من طلاب المعهد العالي للفنون المسرحية الذين جذبوا أنظاره نحو عالم الفن فبادر للإلتحاق بالمعهد  لتحقيق مايصبو إليه من آمال وبالفعل هذا ماحصل..
فقد وازن بين دراسته الحقوق ودراسته في المعهد وقدم أثناء ذلك عدد من الأدوار التي ساهمت في انتشار صيته الفني بسرعة ..
**على الصعيد التلفزيوني: قدم سلة من الأعمال التلفزيونية التي أدت إلى صعوده على سلم النجومية بسرعة لافتة فكانت أولى مشاركاته التفزيونية سنة ٢٠٠٧ من خلال مسلسلي”خالد بن الوليد “، ومسلسل” زمن الخوف”.
وفي ٢٠٠٨ شارك في”جمال الروح” وشركاء يتقاسمون الخراب” ،كما قدم في عامي ٢٠٠٩ و٢٠١٠ عدة مسلسلات وهي” صدق وعده” و ” سحابة صيف” و”الدوامة” و “أصوات خافتة” و ” كليوباترا” و “السائرون نياماً” و” أبو خليل القباني ” و”القعقاع بن عمرو التميمي”.

عام ٢٠١١ شارك ” ملح الحياة”و ” سوق الورق”و جلسات نسائية” إلا أن المسلسل الذي عُرف به على نطاق أوسع هو “أيام الدراسة” بدور لؤي  الذي يجسد شخصية الشاب الجميل ذو الكاريزما الجذابة  و الذي يكره الدراسة بينما تراه مولع بالنساء كما أنه يحب كل ماهو ممنوع فيما تدور أحداث العمل  حول قصص ومغامرات طلاب ثانوية مختلطة تجمع بينهم مقاعد الدراسة والصداقة  ,وذلك في أحداث درامية مشوقة .

في العام التالي شارك في مسلسل البيئة الشامية “الأميمي” بدور شريف الذي لايلبث أن يساعد عمه على الرغم من معارضة أبيه، كما وشارك في حلقات متفرقة من المسلسل الكوميدي الشهير ” بقعة ضوء”.

في ٢٠١٤ شارك في”ماوراء الوجوه”و “قلم حمرة” و”صرخة روح في جزئه الثاني “و”خواتم” ، كما وشارك خلال مسيرته الفنية في “باب الحارة بأجزائه ٦،٧،٨” بدور ظافر.
في ٢٠١٥ شارك في “دنيا” و” حارة المشرقة” و”الغربال”.

في ٢٠١٦ كان له نقلة نوعية من خلال مشاركته بمسلسل البيئة الشامية “خاتون “بدور الزيبق ، إذ تروي أحداثه حكاية فتاة دمشقية تدعى “خاتون”، والتي دفعها الحب للتمرد على قيم المجتمع الدمشقي السائدة في ذلك الزمان، مما قادها لخوض المواجهات ..، إضافة لمشاركته في “الخان”.
في ٢٠١٧ شارك في الجزء الثاني من “خاتون”و حكم الهوى”و “أوركيديا ” و” الإمام”.

في ٢٠١٨ شارك في المسلسل الشامي الذي لاقى نجاحاً كبيراً”وردة شامية”بدور خالد ،
والتي تدور أحداثه في إطار الإثارة والتشويق حول أختين تمران بتجارب قاسية تجعلهما تتجهان إلى ارتكاب العديد من جرائم القتل بالحارة الدمشقية ضد من حولهما.

كما وشارك في “شبابيك” والمسلسل التاريخي “المهلب بن أبي صفرة “و “الفرصة الأخيرة “و”طوق البنات ” كذلك شارك في ذات العام بالدراما السورية اللبنانية المشتركة بدور البطولة في مسلسل”مافيي” إلى جانب القديرة نادين الخوري ، حيث لعب دور فارس الذي يعود إلى ضيعة نسر الجبل شاباً قوياً وثرياً بعد أعوام من اختفائه عنها وهو طفل يتيم، فيعيش قصة حب تتحول إلى صراع مرير حين يعلم حقيقة من كان وراء موت والديه.

أيضاً في ٢٠١٩ شارك في بطولة المسلسل المشترك “خمسة ونص” الذي يروي قصة حب غير مألوفة بين حبيبين، تحاول فيها البطلة والتي تجسد شخصيتها “نادين نجيم”ترويض حبيب يشتهي مجد المال ويعاني من الحقد وصراعات على السلطة،وقدرتها على لعب دور نافذ في حياته ، جسد النهار في خمسة ونص شخصية “جاد ” الغامضة والصامتة معظم الوقت لكنها متفاعلة مع كل الأحداث وعنصر أساسي فيها، حيث يكون صديق ومرافق لرجل أعمال كبير “قصي خولي” إلا أنه يحظى بحب زوجته “نادين نجيم” وهذا مايجعله في صراع بين العقل والقلب ليكون ضحية القلب في سياق درامي شيق.

وعلى الصعيد السينمائي فله تجربتين فقط إذ شارك سنة ٢٠٠٩ في فيلم ” حراس الصمت” المأخوذ عن رواية الأديبة غادة السمان /الرواية المستحيلة فسيفساء دمشقية / والتي تحكي شطرًا من حياتها حيث فتاة تهوى الكتابة وتحيا في دمشق الأربعينيات، تشاهد بعينيها الفتاة البريئة وهي تُقتل لمجرد الشك

وفيلم “حارة سد” سنة ٢٠١٢ والذي يحكي عن مشكلات الجيل الشاب حيث تدور أحداثه حول دمشق كرمز تاريخي، ويتحدث عن شخصيتين هما سرور وفرحان يلتقيان صدفة في دمشق ويقرران أن يتجولا في شوارع المدينة ويقضيا ليلة فيها، والشخصيتان بعكس مضمون اسمهما فلا علاقة لهما لا بالسرور ولا بالفرح ولكل واحد منهما مشاكله الخاصة لتكون دمشق فضاء البوح بينهما.

الجوائز التي حصدها:

_أفضل وجه شاب باستفتاء جماهيري سنة ٢٠١٢
_أفضل ممثل دور أساسي باستفتاء دراميات سنة٢٠١٧
_أفضل ممثل شاب باستفتاء شام أف إم سنة ٢٠١٧
_أفضل فنان سوري ياستفتاء صوت سورية سنة ٢٠١٧
_أفضل ممثل دور بطولة باستفتاء ET Syria سنة ٢٠١٧
_سفير الشباب العربي ودبلوم دكتوراه فخرية سنة ٢٠١٨

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *