الإثنين, أغسطس 26, 2019

Header ad
Header ad

مصاب حرب عم يحكي

مصاب حرب عم  يحكي
بعد ما التحق بالجيش
بعشرين يوم اتصاوب..
 
أجت شظية بوجهو…راحت عينو…
 
اتسرح وصار يشتغل…
 
بنتو كبرت وصارت تحكي…
 
وكل ما يروحو رفقاتها من عندها تجي لعندو وتسألو….
 
بابا ما بترجع عينك؟؟
 
حس انو بنتو عم تنحرج قدام رفقاتها..
 
لساتها صغيرة ..وما بتفهم…
 
نصحوه يركب عين اصطناعية..ما بقى بتبين…
 
بس المشكلة انو العين الإصطناعية بتكلف شي عشرة آلاف ليرة..
وهوي هلق مامعو….
 
دلوه على جمعية بتركب أعضاء لمصابين الحرب…بس بالدور…
 
لأنو الجمعية بتشتغل عالتبرعات…وما بيلحقوا لكل العالم….
 
نزل عالجمعية….
 
وفات لعندهن…كان مليان عالم…
 
شاف رفقاتو…
 
هادا بلا ايدين …وهادا بلا اجرين…
وهادا رايحين عيونو التنتين
 
ناطرين دورهن….
 
جمد..ورجع لورا….
 
وراح طلع بالباص ورجع عالضيعة على بيتو…
 
واجت بنتو وسألتو …بابا ليش ما رجعت عينك؟؟؟
 
قلها…
 
انا تركت عيني منشان رفيقي يقدر يمشي ….
 
مافهمت البنت…بس شافت عيون أمها مليانة دموع ….
وحاطة ايدها على تمها…
 
بهي اللحظة ….
كبرت البنت ألف سنة….
 
رجال الجيش العربي السوري…
حماة الأرض والعرض…
 
يا روح الإله….
 
يا نسل الأنبياء….
 
سلام الله عليكم….
 
سلام الرب على أرواحكم…
 
السلام عليكم يوم تولدون …. ويوم تبعثون أحياء…
زياد جبور

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *