الخميس, أغسطس 6, 2020

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

لا اشتباك مباشراً في ليبيا | القاهرة تحشد دبلوماسياً في وجه أنقرة

لا اشتباك مباشراً في ليبيا | القاهرة تحشد دبلوماسياً في وجه أنقرة

مع ازدياد الأوضاع في ليبيا تعقيداً جرّاء الصراع المحتدم بين حكومة «الوفاق»، التي يرأسها فائز السراج والمعترَف بها دولياً والمدعومة من تركيا وقطر، وبين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر المدعوم من مصر والسعودية والإمارات، تبدو القاهرة بعيدة عن التدخل العسكري المباشر والمُعلَن في ليبيا، مكتفيةً بالدعم اللامحدود وغير المُعلَن لقوات حفتر التي تقول إنها أحرزت «تقدّماً كبيراً» بفضل الأسلحة المصرية والإماراتية التي وصلتها. في الوقت نفسه، تقول الدولة المصرية إنها تعمل سياسياً على خطّ هذا الملفّ مع الأطراف الدولية المعنية، وإنها استضافت في سبيل ذلك لقاءات كثيرة منها أمس اجتماع وزراء خارجية مصر وفرنسا واليونان وقبرص وإيطاليا، علماً أن الأخيرة كانت استضافت الغريمين حفتر والسراج في مشاورات منفصلة. لكن عملياً، يبدو أن القاهرة تعتقد أن المعركة لم تعد معتمدة على السلاح فقط، بل تتطلّب الدعم الدبلوماسي والسياسي.

ووسط الترقّب لمواقف النظامين التونسي والجزائري الجديدين، تَواصل المصريون مع تونس والجزائر خلال الأيام الماضية عبر السعودية والإمارات، وذلك لوضعهما على الخطّ الداعم لحفتر، أو على الأقلّ تحييدهما بقطع الطريق على تحالفهما مع حكومة السراج، ولا سيّما بعد زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى تونس، وطلبه استغلال الأراضي التونسية لمساعدة القوات التركية في تنفيذ تدخلها في الأراضي الليبية وفق ما تحدثت عنه بعض الأنباء، وهو ما تراه مصر تحدّياً مباشراً من إردوغان للرئيس عبد الفتاح السيسي. وتقول مصادر قريبة من الرئاسة إن الدولة حسمت موقفها بتجنّب الاشتباك المباشر، «إلا في حال تهديد الأمن القومي المتمثل في حقول الغاز الطبيعي بالبحر المتوسط… ما دون ذلك سيكون التحرك في إطار عربي عبر الجامعة العربية أو دولي عبر الأمم المتحدة»، علماً أن السعي المصري إلى الحسم العسكري، والتشديد على حفتر لتحقيق إنجازات على الأرض، يعاكسان المُعلَن رسمياً بالبحث عن حل سياسي.

من جهة أخرى، تستغلّ القاهرة التدخل التركي في التحشيد داخلياً لاكتساب «شرعية» إضافية، من منطلق أن أنقرة تهدّد الأمن المصري أكثر من أيّ وقت مضى، وهو ما يحتاج إلى «التوحد خلف القيادة لمواجهة أيّ اعتداءات». سردية تعزّزها الدولة بالحديث عن «نشاط ملحوظ لجماعة الإخوان المسلمين عبر مواقع التواصل الاجتماعي يطالب السيسي بالرحيل وألّا يورط الجيش… صدرت التعليمات باستغلال هذه الحملات لإظهار رغبة الإخوان في العودة إلى السلطة عبر بوابة تركيا التي تستضيف أعداداً كبيرة من أعضاء الجماعة الصادرة بحقهم أحكام قضائية نهائية بالحبس والإعدام». وترى القاهرة أنه إذا تمكّن السراج من الحفاظ على موقعه في السلطة، فستكون تركيا قادرة على تكوين قاعدة ارتكاز لمقاتلين إسلاميين متطرفين يمكنها استخدامهم لإعادة إحياء مشروع الإسلام السياسي في مصر، فضلاً عن المكسب الاقتصادي الرئيس المتمثل في سيطرتها على خامس احتياطي نفطي في العالم، ومن ثمّ تهديدها «منتدى غاز شرق المتوسط» الذي تبنّته مصر.

الأخبار

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *