الأربعاء, أغسطس 21, 2019

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

قطر: لم نتلق دعوة للحضور …الجامعة العربية تعمم على الدول الأعضاء دعوة لعقد قمة عربية طارئة

قطر: لم نتلق دعوة للحضور …الجامعة العربية تعمم على الدول الأعضاء دعوة لعقد قمة عربية طارئة

أعلنت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أنها عممت الدعوة الموجهة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لقادة الدول العربية لعقد قمة طارئة في مكة يوم الخميس 30 الشهر الجاري.

وقال مصدر مسؤول في الأمانة العامة للجامعة إن القمة ستُكرّس لبحث «الاعتداءات على سفن تجارية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وما قامت به ميليشيات الحوثي من الهجوم على محطتي ضخ نفطية بالمملكة، ولما لذلك من تداعيات خطيرة على السلم والأمن الإقليمي والدولي وعلى إمدادات واستقرار أسواق النفط العالمية»، حسب المصدر.

وأوضح المصدر أن هذا الإجراء يأتي في إطار المادة «3» من الملحق الخاص بالانعقاد الدوري لمجلس الجامعة على مستوى القمة، التي تنص على أن ينعقد المجلس بصفة منتظمة، في دورة عادية مرة في السنة في شهر آذار، وله عند الضرورة أو بروز مستجدات تتصل بسلامة الأمن القومي العربي عقد دورات غير عادية إذا تقدمت إحدى الدول الأعضاء بطلب لذلك ووافق على عقدها ثلثا الدول الأعضاء.

وقد رحب عدد من الدول العربية بدعوة العاهل السعودي إلى عقد قمة طارئة، فيما صرحت قطر في وقت سابق بأنها لم تتلق دعوة بعد.

ونقل مدير مكتب الإعلام في الخارجية القطرية، أحمد بن سعيد الرميحي، أمس عن وزير الدولة للشؤون الخارجية، سلطان بن سعد المريخي، قوله: «قطر لا تزال معزولة من جيرانها الخليجيين ولم تتلق دعوة لحضور المؤتمرين»، أي القمتين الخليجية والعربية بمكة.

كما تطرق الوزير القطري إلى التصعيد القائم في الخليج بين الولايات المتحدة وإيران وتصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن واشنطن لا تسعى إلى الحرب، مشيراً إلى أن الدوحة لا تعتقد أن إيران من جانبها تريد الحرب أو عدم استقرار المنطقة.

هذا ووجه العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز السبت الماضي دعوة إلى قادة دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية لعقد قمتين طارئتين في مكة في 31 أيار، على خلفية المستجدات الإقليمية، بما فيها استهداف جماعة الحوثيين اليمنية لمحطتي ضخ للنفط بالسعودية وتعرض أربع ناقلات نفط لأعمال تخريبية قبالة سواحل الإمارات.

روسيا اليوم

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *