الجمعة, أبريل 19, 2019

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

قريباً جداً.. قروض من التجاري لترميم المساكن

قريباً جداً.. قروض من التجاري لترميم المساكن

شبكة أخبار دمشق – عبد الهادي شباط

كشف مدير عام المصرف التجاري السوري علي يوسف عن موافقة مصرف سورية المركزي على حزمة من المنتجات المصرفية ذات طابع استثماري، مبيناً أن المصرف التجاري يعمل حالياً على مراجعة التعليمات التنفيذية لكل المنتجات من أجل تعميمها على الفروع.

وتوقع المدير العام أن تدخل حزمة المنتجات المصرفية في طور التنفيذ والمنح مع نهاية الشهر الجاري (نيسان)، وخاصة التسهيلات والقروض الاستثمارية، إلا أنه سيتم قبول الطلبات على هذه القروض مع بداية الأسبوع المقبل.

وبين يوسف أن هذه الحزمة من المنتجات المصرفية جاءت لتلبي مرحلة متطلبات إعادة الإعمار، وتمثل مساهمة فاعلة من التجاري السوري في هذا التوجه، حيث تم التركيز على طرح منتجات مصرفية تحقق رغبة القطاع الاستثماري الجاد لدعم حركة الإنتاج وتنشيط الاقتصاد.

وفي إشارة سريعة لأهم المنتجات المصرفية التي حصل التجاري السوري على موافقة المركزي لمنحها قرضاً خاصاً لإعادة تشغيل المنشآت الصناعية بسقف 5 مليارات ليرة، وقرضاً خاصاً لتمويل الوحدات السكنية بسقف يصل لمليار ليرة على أن يستثنى من هذه القروض مشروعات التطوير العقاري، إضافة لقرض خاص لتأهيل المساكن المتضررة خلال سنوات الحرب، حيث سيكون لهذه القروض امتيازات خاصة، أهمها معدل فائدة بسيط وهو بنحو 10.5% ثابتة على الرصيد المتناقص، مع منح الأولوية في تنفيذ منح التسهيلات للقروض الاستثمارية لأهمية هذه التمويلات وقدرتها على خلق حالة من النشاط وتوفير فرص عمالة ودعم الليرة السورية وتوفير الكثير من المنتجات التي تحتاجها الأسواق المحلية عبر الصناعات الوطنية.

وهذا -برأي يوسف- يتناغم مع التوجهات الحكومية التي تشدد على دعم وتمويل المشروعات التي من شأنها زيادة الإنتاج واستقرار الليرة السورية، ودعم الحالة العامة للاقتصاد الوطني، بالتوافق مع معايير العمل لدى مصرف سورية المركزي، وخاصة أن المصرف التجاري السوري يستحوذ على مساحة واسعة من العمل المصرفي السوري، وهو معني بزيادة قدرته على المنافسة عبر طرح منتجات وخدمات تنافسية يعمل عليها المصرف.

وبين المدير العام أن المصرف استطاع التعامل مع العديد من الصعوبات التي تواجه عمله والتي معظمها سببته الحرب على سورية عبر البحث عن البدائل وتعويض الكفاءات التي خسرها المصرف عبر التسرب في العمالة خلال السنوات السابقة، ويعمل المصرف اليوم على خطة واسعة لزيادة خبرات كوادره وتطوير مهارات العمل لديهم، إضافة إلى تحديث برامج العمل والتوسع في أتمتة الأعمال المصرفية بما يسهم في تحديث العمل المصرفي وتحسين جودة الخدمات التي يقدمها المصرف.

ولفت إلى أن هناك فرق عمل لدى المصرف تعمل على تحديث البرامج الحاسوبية وإعدادها على التوازي مع تأهيل العاملين على هذه البرامج وتطوير مهاراتهم بما يمكنهم من التعامل مع المنتجات المصرفية التي يحضر لها التجاري.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *