الإثنين, أغسطس 10, 2020

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

قراءات في جريدة السماء

قراءات في جريدة السماء

شبكة أخبار دمشق – خاص سوسن حكيم

في يوم مدرسي عادي ، أسدلت المعلمة الستائر في غرفة الصف وسألت الأولاد : ما هو شكل السماء اليوم ؟

لم يستطع الطلاب الإجابة ، وأحسوا بالدهشة حين خرجوا إلى باحة المدرسة وأمتعهم المنظر الجميل للسماء الزرقاء الصافية فوقهم ، ومنذ ذلك الحين اقتنى كل منهم دفترا سماه جريدة السماء ، و قاموا بتسجيل تبدلات السماء المذهلة في كل يوم مع تبدلات الفصول وتعاقب الليل والنهار ، تقول المعلمة إن هذه الفكرة البسيطة تحولت إلى مشروع علمي شد اهتمام الطلاب لمراقبة السماء ودراسة تبدلات المناخ نهارا ومراقبة النجوم ليلا

مشروع السماء أثار أيضا حماسة الكبار الذين تحركوا بدافع من حماسة الأولاد للنهوض في الرابعة صباحا لمعاينة شروق الشمس ، وعلى أثر واحدة من تلك المشاهدات الصباحية تلقت احدى المعلمات الكلمة الاتية من أحد أولياء الأمور: عمري خمسة وستون عاما ، وللمرة الأولى أشهد طلوع الشمس ، أنا هنا مع حفيدي ، أشكرك
كما علق آخر : عمري تسعة واربعين عاما ،وللمرة الأولى في حياتي عاينت السماء ، ما أجملها ، كانت تجربة روحية أتمنى لكل إنسان أن يختبرها

جميع الذين يصوبون أنظارهم إلى السماء يشعرون بتجدد في أرواحهم ، وكم نحتاج لهذا الشعور الجميل

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *