الخميس, أكتوبر 1, 2020

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

في ذكرى وفاته .. كيف عارك حنا مينة أمواج البسطاء وقضاياهم ؟

في ذكرى وفاته .. كيف عارك حنا مينة أمواج البسطاء وقضاياهم ؟

قبل عامين من يوم 21 آب 2020 رحل عن سوريا والسوريين والبحر والشراع والموج، وإلى السماء، الروائي السوري والكاتب حنا مينة عن عمر 94 عاماً، تاركاً مصابيحه الزرقاء نجوماً وامضة على هيئة كتبٍ ومؤلفاتٍ وروائع قيّمة سار فيها جنباً إلى جنب مع البسطاء وقضاياهم.

ولد حنا مينة في اللاذقية عام 1924 وتأثر كثيراً في أعماله التي أكسبها صفة الواقعية بمدينته الساحلية، مركزاً على البحر وأهله، بعد أن أمضى طفولته في لواء اسكندرون السليب قبل أن يعود إلى اللاذقية.

أنهى دراسته الابتدائية في سنة 1936 ووقف عندها، ولم يكن أحد حينها “يفك الحرف” في “المستنقع” الذي عاش فيه وكتب عنه روايته المشهورة الموسومة بالعنوان نفسه.

لطالما قال مينة: إن “البحر كان دائماً مصدر إلهامي، حتى إن معظم أعمالي مبللة بمياه موجه الصاخب”، وذلك لأنه عرف بدايات صعبة وتنقل بين أعمال متواضعة كثيرة، قبل أن ينصرف للكتابة.

كافح مينة كثيراً في بداية حياته وعمل حلاقاً وحمالاً في ميناء اللاذقية، ثم عمل بحاراً على السفن والمراكب، كما اشتغل في مهن كثيرة أخرى منها الحلاقة ومصلّح دراجات، ومربّي أطفال في بيت سيد غني.

وكان أيضاً عاملاً في صيدلية، وصحفي أحياناً، ثم بات كاتب مسلسلات إذاعية للإذاعة السورية باللغة العامية، وعمل موظفاً في الحكومة، إلى أن شغل بالعمل الروائي.

كانت بدايته الأدبية متواضعة حيث تدرج في كتابة العرائض للحكومة إلى كتابة المقالات والأخبار الصغيرة للصحف في سوريا ولبنان، ثم تطور إلى كتابة المقالات الكبيرة والقصص القصيرة.

انتقل الى بيروت عام 1946، ثم عاد في السنة التالية إلى دمشق حيث استقر فيها، وعرف الغربة، كذلك إذ أقام في أوروبا والصين لسنوات طويلة.

كان مينة يرسل قصصه الأولى إلى الصحف السورية في دمشق بعد استقلال سوريا، حين بدأ يبحث عن عمل وفي عام 1947 استقر به الحال في العاصمة دمشق وعمل في جريدة “الإنشاء” الدمشقية حتى أصبح رئيس تحريرها.

وكتب مسلسلات بالعامية للإذاعة السورية، كما عمل في وزارة الثقافة لمدة عقدين من الزمن، وانتقل بعدها إلى كتابة القصص القصيرة ثم الرواية.

ترك حنا مينة نحو أربعين مؤلفاً ومن أهم أعماله “الشراع والعاصفة” (1966) و”الياطر”(1975) و”نهاية رجل شجاع”(1998)، وتناول في الكثير منها، البحر وأهواءه وكذلك البحارة.

وتم تحويل العديد من رواياته إلى مسلسلات تلفزيونية لاقت نجاحاً عبر القنوات العربية، أهمها “نهاية رجل شجاع”، و”المصابيح الزرق” التي تصور الحياة في سوريا إبان الاحتلال الفرنسي.

كما حولت روايته الأشهر “الشراع والعاصفة”، والتي تدور أحداثها خلال الحرب العالمية الثانية التي خاضت خلالها سوريا صراعات، وشهدت اضطرابات انتهت بنيلها الاستقلال، إلى فيلم سينمائي في 2012.

ويجمع النقاد السوريون والعرب على أن حنا مينة لعب دوراً ريادياً في الرواية السورية والعربية وكان يطلق عليه لقب “شيخ الرواية السورية”.

كان مينة من المساهمين في تأسيس رابطة الكتاب السوريين واتحاد الكتاب العرب في دمشق في خمسينات القرن الماضي، وخاض المعترك السياسي باكراً وناضل ضد الاحتلال الفرنسي لسوريا حتى أربعينيات القرن الماضي، إلا أنه انسحب من السياسية بعد ذلك وكرس وقته للكتابة.

وقال مينة في أحد الأيام: “أنا كاتب الكفاح والفرح الإنسانيين فالكفاح له فرحه، له لذته القصوى، عندما تعرف أنك تمنح حياتك فداء لحيوات الآخرين”.

حاز مينة على جوائز أدبية عدة من بينها “جائزة نجيب محفوظ للكاتب العربي” من اتحاد كتاب مصر العام 2006، وتخصص وزارة الثقافة السورية جائزة سنوية تحمل اسم حنا مينة.

ومما كُرّم به بعد وفاته، أن أطلقت وزارة التربية على أحد المدارس التابعة لها في مرحلة التعليم الأساسي في دمشق اسم حنا مينة، ليبقى اسمه متردداً على مسامع الأجيال السورية المتتابعة، كما ضمت مناهج اللغة العربية في سوريا الكثير من مؤلفاته على مر السنوات.

توفي حنا مينة في الحادي والعشرين من آب 2018 بعد أن نذر حياته للفقراء والبسطاء وهو الذي قال يوماً: “عندما تعرف أنك تمنح حياتك فداء لحيوات الآخرين، هؤلاء الذين قد لا تعرف لبعضهم وجهاً، لكنك تؤمن في أعماقك، أن إنقاذهم من براثن الخوف والمرض والجوع والذل، جدير بأن يضحى في سبيله”.

الخبر

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *