الجمعة, أبريل 19, 2019

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

في بلاد العجائب

في بلاد العجائب

شبكة أخبار دمشق – نقلا عن مدونة د. يحيى محمد ركاج 

لعل السؤال الأبرز لبعض القيادات في وطننا العربي البائس بقادته والمتخاذل بمدعي الثقافة والنائم بمثقفيه:

أليس فيكم رجل رشيد

ألم تعلم أليس عندما زارت بلاد العجائب أن:

الجزائر بداية الشرارة وخلفها السودان والمطية في هذه المرة ليبيا، والفتيل يترقب في مصر ونحن بعد أن قدمنا أنهاراً من الدماء، لازلنا نسلب الأشخاص حقوقهم.

ففي بلاد العجائب، الموظف يرتشي ليُدخل بضاعة إلى بلده لأنها تحتاج هذه البضاعة ومن ثم يقوم بملاحقتها بعد دخولها ليرتشي مجدداً ثمن سكوته عنها، وعندما يشتد اللهب عليها تكون الضحية هو البائع الفقير والسبب لماذا تبيعها وأحياناً المستهلك البائس الفقير والسبب لماذا تقتنيها. والأغرب عندما يكون السبب تقديم أرقام إلى القضاء بتهمة التهريب أو إدخال المهربات بغض النظر عن الجاني الفعلي.

في بلاد العجائب ينادي الموظف بالنزاهة ويحاسب ظاهراً المفسدين ولكنه لا يختار لملئ منصب يخدم أهله وذويه إلا بعد أن يتقاضى المعلوم، أو يأتيه الأأمر من فلان وفلان، وبعد أن يتم الأمر يعود مجدداً يلوح بعصا المحاسبة للموظف الجديد لا ليقوده للطريق القويم، فهو على الأأرجح لا يعرفه، إنما ليقبض منه مجدداً لقاء بقائه في منصبه.

في بلاد العجائب يولى الطبيب البيطري والنسائية والأطفال شؤون التنمية والثقافة والتعليم والمهندس شؤون الصحة والقضاء والعامل شؤون السياحة والتكنولوجيا

في بلاد العجائب تقرر السيدة الرحيمة أن على أولادها أن لا يتحركوا مجدداً داخل الغرفة حتى لا يهترأ الموكيت ومن ثم تمنعهم أن يحصلوا على ما يريدون دفعة واحدة من الغرفة المجاورة، بل ترغمهم على تجزأته، فبدلاُ من حمل أربعة أغراض ترغمهم على حمل اثنين فقط والأعجب من هذا أن الذريعة هي لكي لا يهترأ الموكيت أو تقليلاً لزحام الدخول للغرف المجاورة.

في بلاد العجائب، لم يعد يطالب المرء بأن يتم اختيار الكفاءات لتمثله فقد أدرك أنها موؤدة مسبقاً، لكن أصبح يطالب بتولية الشرفاء وأهل الضمير وإن لم يكونوا أهلاً لما أُستد إليهم.

في بلاد العجائب لا يتجرأ الحكم على معاقبة اللاعب المذنب، ويُعاقب اللاعب الذي أصيب بدواعي التكافؤ.

في بلاد العجائب، ادفع لتبقى على قيد الحياة، فالموت ليس بالرصا وده، إنما بانتهاك الكرامة وقتل الوجدان.

في بلاد العجائب المستشارون والخبراء مجرد بروتوولات وبريستيج، ودورهم التصفيق لما يتم إقراره نيابة عنهم.

في بلاد العجائب لمحاربة الشائعات يستخدم الكذب والنفاق، ولمواجهة السرقة تستخدم الرشوة والتشليح، ولمواجه الرياء يُستخدم الرياء.

في بلاد العجائب الإنسان يسير إلى الخلف والعقوبة لمن يسير إلى الأمام.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *