الأحد, ديسمبر 8, 2019

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

فن الرد

فن الرد
خاص شبكة أخبار دمشق – سوسن حكيم
(لا أمل لك ) ، (مبارك وظيفتك ، من دعمك لتحصل عليها ؟ ) ( جميلة أنت ، هل أجريت عملية تجميل ) ( هل حقا هجرتك زوجتك ؟ ما الذي أخرها إلى الآن ؟ )
هذه الملاحظات الساخرة التي يتبرع بها البعض بعد أن يمهد لنقده اللاذع بكلمات مثل (أرجو أن لا تزعجك صراحتي ) أو (أقول هذا لمصلحتك بالطبع ) تسبب لأغلبنا انزعاجا وضيقا يظهران غالبا علينا بوضوح.
إن الدفاع عن النفس عند التعرض للإهانة أو الازعاج قد يدخلنا في حلقة مفرغة من الهجوم والهجوم المضاد ، ربما بعض الأجوبة المناسبة تعطي التأثير المطلوب أكثر ، لذلك تقترح سوزيت هادن الجن في كتاب ( الفن اللطيف في الدفاع الكلامي عن النفس ) تجزئة الانتقاد والاستجابة للافتراض غير المعلن من دون تمثيل دور الضحية ، فإذا وجه أحدهم للآخر : لو كنت تحبني لأنقصت وزنك ، فيمكنه أن يجيب : منذ متى وأنت تعتقد أنني لا أحبك ؟ ما هو الرابط بين الوزن والمحبة ؟
أيضا تنصح بإبداء عدم الاكتراث بالانتقاد :
فإذا قال لك أحدهم لقد زاد وزنك ما يقارب 10 كغ على ما يبدو ) أجبه بل 12 كغ في الواقع ، واذا سألك ألا تنوي تخفيف وزنك ؟ أجبه : لا أظن أني سأفعل ، سوف أبقى بدينا لبعض الوقت
الملاحظة الناقدة تستمد قوتها من مواقفنا نحن فإذا عاملناها بعدم اكتراث بطل أثرها وربحنا الموقف

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *