الأربعاء, أكتوبر 13, 2021

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

فصيل مقاتل حليف للجيش العربي السوري يعلن الانسحاب من سوريا

فصيل مقاتل حليف للجيش العربي السوري يعلن الانسحاب من سوريا

أعلن نائب قائد “كتائب سيد الشهداء” أحمد المقصوص، عن خروج جميع المجموعات التابعة للفصيل من الأراضي السورية وتموضعها في الأراضي العراقية.

وقال المقصوص، في تقرير لقناة “BBC” البريطانية حول وجود الفصيل على الحدود السورية- العراقية، إن الفصيل هو من استهدف القوات الأمريكية في منطقة التنف الواقعة في مثلث الحدود السوري العراقي الأردني، و”كل مكان سواء في سوريا والعراق”.

وأكد المقصوص استمرار استهداف القوات الأمريكية في المنطقة، وذلك في إطار هدفه بإخراج جميع القوات الأمريكية من المنطقة، مستدلا على ذلك بأنه قبل 2011 لم يكن أحد يتوقع خروج القوات الأمريكية من العراق لكن نتيجة ضربات الفصائل خضعت الولايات المتحدة للخطة الأمنية وخرجت من العراق، وأسوة بالانسحاب من أفغانستان “بات الانسحاب من العراق وشيكا”.

وقال آمر لواء “كتائب سيد الشهداء” العراقية، المعروف باسم “أبو تراب”، في تقرير بثته شبكة “بي بي سي” البريطانية، إن كامل مقراتهم موجودة داخل الحدود العراقية، ولم يعد لها أي وجود داخل الأراضي السورية، وفق قوله.

في حين أكد المتحدث باسم “كتائب حزب الله” العراقية، جعفر الحسيني، أن “فصائل المقاومة العراقية لديها أهداف أبعد من المساحة العراقية، وهي تنتشر في سوريا منذ عام 2013″، مشيرا إلى أن “الحشد الشعبي” وقوات الجيش السوري “وبعض الداعمين لها”، هم من يسيطرون على أجزاء محددة من طرفي الحدود بين العراق وسوريا.

ويرتبط العراق مع سوريا بحدود 620 كيلومترا، ويشترك معها في أربعة معابر حدودية نظامية، تدار من الحكومة السورية السوري و”الإدارة الذاتية” .

وكان قائد “كتائب سيد الشهداء”، “أبو آلاء الولائي”، تعهد في تموز الماضي بالانتقام من أمريكا لمقتل أربعة من رجاله في غارة جوية أمريكية على مواقع إيرانية في العراق وسوريا.

وقال الولائي، في حديث صحفي لوكالة أسوشيتد برس، “نريد عملية تليق بهؤلاء الشهداء. حتى لو جاء متأخرا، فإن الوقت ليس مهما”.

وأضاف “نريدها أن تكون عملية يقول الجميع فيها إنهم انتقموا من الأمريكيين. ستكون عملية نوعية (يمكن أن تأتي) من الجو أو البحر أو على طول حدود العراق أو في المنطقة أو في أي مكان. إنها حرب مفتوحة”.

وتعتبر “كتائب سيد الشهداء” من أبرز الفصائل العراقية المدعومة من طهران.

وتنتشر الفصائل التي تأسست سنة 2013، في عدة مناطق في سوريا، وتحديداً ريف دمشق والبوكمال وقرب التنف.

أما عراقيا، فتوجد في سهل نينوى بمحافظة نينوى، وفي القائم بمحافظة الأنبار، إضافة إلى بغداد، ويقدَّر عدد عناصرها بنحو أربعة آلاف مسلح.

وكالات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *