الإثنين, أغسطس 26, 2019

Header ad
Header ad

عندما يتحداكم ولدكم العنيد، خذوا نفساً عميقاً

عندما يتحداكم ولدكم العنيد، خذوا نفساً عميقاً

إليكم خبراً مفرحاً لكل الأهل الذين يتحاربون كل يوم مع أطفال عنيدين. بحسب دراسة جرت في سنة 2015، فهؤلاء الأولاد ينجحون بشكل خاص في الحياة وهم أيضاً أفضل من الناحية النفسية.

بالنسبة للأهل الذين لديهم عدد من الأولاد، هناك دائماً ولد يتحدى صبرهم أكثر من الآخرين. يحاول هذا الولد منذ حداثة سنه، أن يتجاوز الحدود ولا يتحسّن شيء في الأمر مع الزمن. إنهم نفس الأولاد الذين يتحدّونكم خلال المراهقة ويرفعون في وجهكم الكثير من الصعوبات. لكن هذه الدراسة تخبركم أن عليكم مواصلة جهودكم لأنها سوف تثمر في النهاية.

في دراسة نشرتها سنة 2015 الجمعية الأميركية لعلم النفس، تبين أن الأولاد الذين يتحدون سلطة الأهل هم الأكثر قابلية للنجاح عندما يكبرون.

درس هذا البحث الأولاد بين عمر ثمانية واثنتي عشر سنة. وتم تقييم ملامح شخصية مثل الوعي الأكاديمي، الجدارة وخصوصاً التحدي. بعد اربعين سنة، درس الباحثون هذه المعطيات ليروا ما أصبح عليه هؤلاء الأولاد في سن الرشد.

الدراسة بحد ذاتها لم تشرح سبب وجود ارتباط بين الأولاد العنيدين ونجاحهم المستقبلي. ولكن في مقالة لمجلة تايم الني كتبت تقريراً عن الدراسة، صرّحت الباحثة دونا غورمان أنه من المحتمل أن تكون الإرادة القوية لهؤلاء الاولاد جعلتهم أكثر قدرة على المنافسة، وأدّت إلى حصولهم على اعلى العلامات.

عندما يكبر هؤلاء الأولاد، ربما يصبحون متطلبين أكثر فيما يخص التفاوض على المرتب ويحاربون أكثر ليحصلوا على أرباحهم المالية.

وهكذا، هذه الصفات التي قد تثير الغضب عند الأولاد، تصبح فضائل عندما يكبرون. إذن، في المرة القادمة، عندما يتحداكم ولدكم العنيد، خذوا نفساً عميقاً ولا تنسوا:”هذا الولد سيصبح ربما رئيساً لشخص ما”.

إليكم أيضاً عدة نصائح للتعامل مع ولد عنيد :

1- اصغوا. الشجارات مع الولد العنيد لا تؤدي إلى أي نتيجة.

تصرفوا بوعي وخذوا وقتكم في الإصغاء إلى ما يقوله لكم.

بدل أن تجبروه على فعل شيء ما، تواصلوا معه. احرصوا على التواصل وتوقفوا عن إعطاء الأوامر فقط. سيتصرف أفضل مع المعاملة اللطيفة وسيتمرد إذا شعر أنه مجبر بالقوة.

2- اعطوه خيارات.

إذا أردتم أن يطفئ ولدكم التلفزيون وينام، مثلاً، اعطوه أمثلة. قولوا له إنه وقت النوم واسألوه إذا كان يفضّل قراءة هذا الكتاب أو ذاك. يمكن أن يلحّ كي لا ينام، لكن اجعلوه يعرف بهدوء أن هذا ليس خياراً من خياراته. ألحّوا عليه إلى أن يستسلم.

3- البقاء هادئين هو جزء مهم من التواصل مع الأولاد العنيدين.

مهما كانت درجة إحباطكم، لا تستسلموا، لأن هذا سوف يجعل الأمور تسوء أكثر.

4- راقبوا تصرفاتكم.

ربما اكتسب ولدكم روح التصميم والعناد منكم. هل يقلّد تصرفاتكم ؟ يفعل الأولاد حسبما يرونه، إذن انظروا إلى المثال الذي تعطونه.

يمكنكم أن تربوا ولداً عنيداً عن طريق مساعدته على تنمية شجاعته وقوته.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *