الإثنين, يوليو 22, 2019

Header ad
Header ad

طبعا نستطيع ؟

طبعا نستطيع ؟

خاص: شبكة أخبار دمشق – سوسن حكيم

منذ سنوات كنت أعيش في مدينة مزدحمة ، وقد اعتدت على استخدام القطار في ذهابي إلى العمل ، وعادة لم يكن ليوجد هناك المئات من الأشخاص على الرصيف ينتظرون القطار الذي كان يتأخر أحيانا لسبب أو لآخر ، وقد اعتدت رؤية بعض المسافرين الذين يصابون بالقلق والتوتر وكأنهم بهذا سيجعلون القطار يسرع ليأتي اليهم ، وكان أحدهم يذرع الرصيف جيئة وذهابا ناظرا إلى ساعته ، وبين حين وآخر يمد رقبته لينظر عبر المحطة ليرى إذا كان القطار قادما وبعد فترة يرتفع ضغط دمه وقد تستطيع رؤية أوردة رقبته نافرة .

وقد لاحظت أنه مهما بلغ توتر هذا الشخص فإنه لن يجعل القطار يأتي بسرعة ، إن سيره وتوتره لا يؤثران اطلاقا على القطار ،وكل ما يحدث هو زيادة شعوره بالضغط .

كم منا سيكون مثل هذا الشخص ويسمح لموقف خارج سيطرته أن يؤثر عليه ويخرب يومه ؟

الواضح تماما أن هذا الشخص لا يستطيع تغيير الموقف ومن الأفضل تقبل الأمر الواقع كما هو، و على الرغم من عدم قدرتنا على تغيير العديد من المواقف ، إلا أننا نستطيع تغيير نظرتنا إليها ومدى تأثيرها علينا .

إنهم يستطيعون لأنهم اعتقدوا أنهم يستطيعون (فيرجيل )

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *