الثلاثاء, مارس 19, 2019

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

سورية.. سقوط الهيكل الثالث

سورية.. سقوط الهيكل الثالث

شبكة أخبار دمشق – نبيه البرجي

أجل، أن تخلع أنياب الذئب!
حين يوحي مئير داغان بأن «سقوطنا في سورية لكأنه سقوط الهيكل الثالث»، هذا بعدما كان بنيامين نتنياهو يتبادل كؤوس الشامبانيا مع الملياردير النيويوركي شلدون أدلسون لأن دباباته ستختال غداً، أو بعد غد، على ضفاف بردى.

نتنياهو الذي أسند ظهره إلى النص التوراتي، وامتطى ظهر ذلك الطراز من العرب، عرب تورا بورا، الذين فعلوا في سورية ما لا تفعله قبائل يأجوج ومأجوج، ولقد قرأتم الكثير عن ثقافة العباءة والخنجر.

يفترض أن نستعيد، المرة تلو المرة، وسورية تعود إلى تألقها، إن الذي حدث على الأرض السورية أكثر بكثير مما حدث في أي مكان آخر من العالم، هيروشيما كانت تتدحرج من مدينة إلى مدينة، ومن قرية إلى قرية، ومن منزل إلى منزل.

الآن، إياه، يشكو في موسكو من أي عاصفة تهب من سورية، لكم استوحى هذا الرجل، في سياساته، ما ذكرته الميثولوجيا العبرية حول الإله «يهوه» الذي كان، من كهفه، يرشق السابلة بالحجارة.

الخطة كانت أمامه على الطاولة، مهرجان الميركافا في دمشق، لا أحد قال له إن أزهار الياسمين في المدينة تتحول، في لحظة ما، إلى إعصار دمشقي عتيق قال لي «قاماتنا قامات الجبال».

قهقهات نتنياهو، وهي قهقهات الغراب، لطالما أطربت أولئك العرب المكدسين في سوق النخاسة، أولئك المعارضين الذين قلنا، وقلنا إنهم كما أكياس القمامة على أرصفة إسطنبول، هو من رأى أن الشرق الأوسط الآخر إنما يبدأ من دمشق، فاته أن الزمن يبدأ من دمشق.

تلك اللقاءات الشكسبيرية الطويلة، ملوك ورؤساء، جنرالات وحاخامات، دبلوماسيون يتحدرون من سراويل القناصل في القرن التاسع عشر ورجال استخبارات بوجوه القبور، وأدمغة القبور.
كم من الساعات، وكم من الأيام، بذلت من أجل إعادة هندسة التاريخ، وإعادة هندسة الجغرافيا، بل إعادة هندسة القضاء والقدر، لتكون سورية المدخل إلى صفقة القرن؟ كارثة القرن.

لا أحد من هؤلاء كان يتصور أن سورية ستبقى، السيناريوهات التي وضعتها الأصابع الغليظة راحت تتداعى، الواحد تلو الآخر، يا للمهزلة حين يصف صحفي مقرب من نتنياهو رجب طيب أردوغان بلاعب السيرك الذي تنشب في ثيابه النيران!
اللا معقول حين يتعدى اللامعقول، الكل مع الكل، والكل ضد الكل، يحق لناحوم بارنيع أن يكتب عن «ليلة الخناجر الطويلة» في سورية، كتبنا سابقاً، ليلة الكؤوس المحطمة.

حتى إن دونالد ترامب، بقبعة كاليغولا، أغوته فكرة جاريد كوشنر، حصان طروادة الذي زرعه اللوبي اليهودي في رأس الرئيس، حول صفقة القرن التي تتوّجه «نبي الأنبياء في الشرق الأوسط».

ترامب استشعر، وهو على الأرض السورية، أن ثمة من يستدرجه إلى الحريق الأبدي، من البعيد قال جيمس بيكر «إياك وسورية، لن تعود من هناك إلا بالموتى».

من لا يدرك أن مآل السلطان العثماني سيكون إياه مآل بنيامين نتنياهو على أرض سورية، اللعب ما تحت الزمن.
لنقل: إنه اللعب بين أقدام المستحيل، هذا ما حصل، وهذا ما يحصل، أفواجاً أفواجاً يتساقط البرابرة، متى يدرك الراقص الأخير أن قدميه في الهواء، كله في الهواء.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *