الأربعاء, أبريل 24, 2019

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

دليلك لتحميم الطفل حديث الولادة بطريقة آمنة

دليلك لتحميم الطفل حديث الولادة بطريقة آمنة
لم تعد الأمهات فقط يكتفين بالبحث عن طرق إعداد حقيبة المستشفى قبل الذهاب للولادة، بل هن في بحث دائم عن كل ما قد يفيد مولودهن، وما قد يضره في كل لحظة، ليس منذ اقتراب الولادة وفقط، بل قبل ذلك بوقت طويل، فمثلًا حول تحميم الطفل الرضيع، هناك بعض الأمهات يؤكدن ويوصين بعدم تحميم المولود بعد الولادة مباشرةً على سبيل المثال، وهناك البعض الآخر يطلبن تحميمه فورًا لعدم تحمل رؤيته هكذا وشعورهن أنه ليس نظيفًا.

بينما ما قد يُدهش بعض الأمهات أن هناك رأيًا علميًا يوصي بأهمية تأخير موعد تحميم المولود بعد ولادته والاكتفاء فقط باستخدام المنشفة لفرك جسده أو استخدام الفوطة المبللة بالماء الدافئ والمسح بها بعد عصرها، وليس استخدام الماء المباشر على جلد الطفل.

لماذا يُؤخر استحمام الطفل؟ ومتى hستطيع تحميمه؟

الأفضل ترك الطفل دون استحمام بعد ولادته مباشرةً؛ لوجود مادة بيضاء دهنية على جلده الرقيق الخارجي يولد بها تسمىVernix وهي تغطي جسمه، وتُكَوَّن خلال المرحلة الثالثة من الحمل، وتعمل كحاجز بين بشرة الطفل والمحيط المائي الذي يوجد فيه داخل رحم الأم، فتحمي الطفل من الماء، كما أنها تعمل على تسهيل تكوّن الجلد، والحماية من الالتهابات البكتيرية.

أما عند الولادة، فتعمل هذه المادة كمطرٍّ ومسهّل لخروج الطفل طبيعيًا، كما تلعب دورًا مضادًا للأكسدة، ومحافظًا على حرارة الجسم، إضافة إلى الوقاية من البكتيريا.

لذلك يقترح العلم والطب الحديث تأجيل أول استحمام للمولود لما بعد 24 ساعة على الأقل من الولادة، حيث تفيد الطفل في تكوين جهازه المناعي بشكل أفضل، كما أن كثرة استخدام الماء على جلد الطفل خلال الشهرين الأولين تضر بشرة الطفل، ويجب الانتباه لوجود المعادن عند استخدام ماء الحنفية، فاستحمام المولود مرتين في الأسبوع كافٍ في هذين الشهرين خاصة.

حمام الطفل الأول: التهيئة والشروط

يمكنك الاستمتاع باستحمام طفلك بعد اليوم الأول من عمره، أو قد تجدين أنه من الأسهل الاستمرار في مسح وتنظيف جسم طفلك من أعلى إلى أسفل خلال الأسبوع الأول حتى تتعافي من الولادة.

يفقد المواليد الجدد حرارتهم بسرعة شديدة، لذا يجب أن يكون حمام طفلك سريعًا، بحيث لا يزيد على 5-10 دقائق كاملًا، ويجب أن تكون الغرفة دافئة والأبواب والنوافذ مغلقة لمنع تسرّب أي تيار هوائي، وعليكِ تجهيز المناشف للفّ طفلك واحتضانه بعد الحمام لسرعة تدفئته، ولا توجد مشكلة في تحميم المولود أثناء وجود مشبك السرة، فلن يؤثر الاستحمام على سرعة شفائه أو يزيد خطر التهابها، احرصي فقط على أن يجف بشكل جيد بعد الاستحمام.

خلال الأسابيع القليلة الأولى، يمكنك تحميم طفلك باستخدام كمية قليلة جدًا من سائل التنظيف المخصص للأطفال والمتعادل الحموضة، حتى لا يجعل طفلك زلقًا فيصعب التعامل معه وحمله.

الأدوات اللازمة لتحميم المولود

1. منشفة سميكة لوضعها على السطح تحت طفلك.
2. صابون خاص للأطفال.
3. إسفنجة لينة.
4. القطن بقطع صغيرة لتنشيف السرة والأذن من الخارج.
5. مناديل منظفة.
6. حفاظات جديدة.
7. ملابس النوم.
8. زيت لجسم الطفل لعمل مساج.
خطوات استحمام الطفل

إذا كنتِ أمًا لأول مرة فربما يكون وقت استحمام طفلك حديث الولادة لأول مرة أيضًا هو وقت مخيف ومقلق بالنسبة لكِ، لكن حاولي أن تجعليه وقتًا ممتعًا وسهلًا من خلال الخطوات التالية:

1. في البداية لا بد أن تتأكدي أن درجة حرارة الغرفة جيدة ودافئة والشبابيك والأبواب مغلقة حتى لا يفقد المولود حرارته، ويفضل أن يكون موعد استحمام الطفل في الصباح.

2. حضري كل مستلزمات الاستحمام مسبقًا واجعليها جميعًا في متناول يدك (كما ذكرناها).

3. املئي الحوض بالماء الفاتر حوالي 10-12 سم فقط، ستكون كمية كافيه له، واحرصي على أن تكون المياه فاترة، وليست ساخنة، فبشرة الطفل الصغير لا تحتمل الحرارة العالية.

4. المولود حجمه صغير جدًا لذا ﻻ يمكن تركه في حوض الاستحمام لأنه لا يعرف بعد كيف يجلس، ضعي إحدى يديكِ أسفل الطفل دائمًا لأن المواليد لا يتحكمون في حركتهم بشكل جيد، ويتوجب وضع إحدى اليدين على الطفل دائمًا للتأكد من إحكام مسكه حتى لا يسقط.

5. قومي أولًا بنزع ملابسه ثم ضعي الطفل على ظهره فوق بطانية أو منشفة.

6. ابدئي بالوجه، بلّلي منشفة ثم اعصريها، ولا تستخدمي الصابون في هذه المرحلة حتى لا يصل الصابون إلى عيني الطفل، ثم امسحي وجه الطفل برفق واستخدمي قطعة قطنية لمسح جفون الطفل لتنظيفها من الرواسب والقشور مع التحريك من الداخل إلى الخارج.

7. يمكنكِ استخدام الماء فقط لتنظيف أجزاء الجسم الأخرى أيضًا، إن كان الطفل متسخًا أو تظهر منه رائحة سيئة، استخدمي صابونًا ملطّفًا آمنًا للأطفال. احرصي على غسل طيّات الذراعين والأذنين بشكل جيد، وكذلك التنظيف بين أصابع اليدين والقدمين.

8. اكشفي المناطق التي تقومين بتنظيفها فقط. احرصي على إبقاء الطفل دافئًا، خصوصًا في الشتاء.

9. اشطفي جسم الطفل بشكل كامل بالماء النظيف وأزيلي آثار الصابون تمامًا عن جسده وارفعيه بوضع يدك خلف رقبته وباليد الأخرى عند مقعدته، وكوني يقظة حتى لا ينزلق الطفل من يدك.

10. لفي فوطة الطفل الخاصة حول جسده بالكامل وجففيه بحركات لطيفة عن طريق التربيت، ثم ضعي القليل من الزيت الخاص لبشرة الطفل، ودلكي جسمه قليلًا بعمل مساج خفيف له.

تأكدي من تنشيف سرة المولود جيدًا، ومن ثم تنظيفها بالقطن ووضع الكحول عليها.ألبسيه ثيابه ولفيه ببطانية دافئة، فهو بحاجة للدفء والراحة بعد الاستحمام، ومن ثم الرضاعة والخلود للنوم.

احذري أن تتركي الطفل للحظة واحدة وحده، وإن اضطررت لذلك فلفي الطفل بفوطة وخذيه معك، فهذا سيكون آمنًا أكثر له.

وفي النهاية سيتضح لكِ أنه أمر لا يستدعي رهبة ولا خوفًا في أول مرة، فقط كلما تكرر الاستحمام سهل عليكِ الأمر مع تقدم عمر مولودك واستطاعتك التحكم بشكل أفضل، وانتبهي دائمًا لأن تهتمي براحتك أثناء تحميم طفلك وعدم تشتت تركيزك، حتى لا يتأذى مولودك الصغير، ويمكنك في الشهور الأولى طلب المساعدة من الزوج حتى يسهل عليكِ الأمر ويزيد ارتباط الأب بطفله، رزق الله الجميع بمولود معافى وذرية صالحة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *