الأربعاء, أغسطس 21, 2019

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

خالد القيش: تفرغت لمسلسل “دقيقة صمت” وتجربتي اللبنانية الأخيرة لم تنل حقها

خالد القيش: تفرغت لمسلسل “دقيقة صمت” وتجربتي اللبنانية الأخيرة لم تنل حقها

شبكة أخبار دمشق _متابعة فرح صقر

أكد النجم السوري خالد القيش خلال تواجدنا في موقع تصوير مسلسل «دقيقة صمت» للكاتب سامر رضوان والمخرج شوقي الماجري، وإنتاج شركتي «الصباح إخوان» و«إيبلا الدولية أنه تفرغ في موسم 2019 لهذا المسلسل فقط.

وقال خالد: «هناك شخصيات تستحق أن يتفرغ الممثل من أجلها وأن يصب كامل تركيزه فيها، وشخصيتي في مسلسل «دقيقة صمت» هي من هذا النوع».

وأضاف: «عند استلامي نص «دقيقة صمت» كانت من المرات القليلة وبالتحديد المرة الثالثة التي أقرأ فيها نص المسلسل بيوم واحد بعد مسلسلي «غزلان في غابة الذئاب» و«التغريبة الفلسطينية» حيث أن الأحداث مشوقة جداً.

وأوضح خالد أنه سلم نفسه للشخصية وتفاصيلها وللمخرج شوقي الماجري الذي يهتم بأدق التفاصيل حسب تعبيره.
وعن شخصيته في العمل قال النجم السوري: « أؤدي شخصية العميد عصام، وهو أحد المحركين الأساسيين في العمل من البداية وحتى النهاية وهي شخصية إيجابية و«عصام» شخص يتمتع بذكاء كبير واستطاع أن يصنع لنفسه مستقبلاً وقوة كبيرة ضمن مجاله، ولكنه يتورط بقصة صغيرة لكنها تكبر حتى تصبح قضية كبيرة جداً».

وعما إذا كان لديه مشاركة في الدراما اللبنانية هذا الموسم أضاف: «أتتني العديد من العروض ولكن آثرت الاعتذار؛ بسبب عدم قدرتي على تبني أي شخصية أخرى هذا الموسم، ولكن هناك مشاريع للموسم القادم أقوم بدراستها ولغاية الآن لم يتم اتخاذ القرار بشأنها»

.ولفت خالد إلى أن تجربته الحالية وشخصيته في مسلسل «دقيقة صمت» ستجعل خياراته المستقبلية أكثر دقة وقال: «أعتقد أني سأصبح أكثر تركيزاً على نوعية الشخصيات، حيث أن الذهنية تختلف وتذهب للتفكير بأشياء أخرى والعمل من أجل الإستمتاع بالتمثيل، وعلى الرغم من أن مهنة الممثل هي التمثيل، ويعمل في بعض الأحيان من أجل المقابل المادي، ولكن يجب أن يقدم الفنان أعمالاً لنفسه كفنان»

.وعن التعاون الأول بينه وبين النجمة اللبنانية ستيفاني صليبا قال خالد: «ستيفاني هي من الناس الميالة للعمل والتعامل معها جداً مريح كما أنها تعمل بشغف وحب لما تقدمه».

وعن تقييمه لتجربته في الدراما اللبنانية قال: «بالنسبة شخصياً كانت تجارب جيدة ونتائجها جيدة، ولكن التجربة الأخيرة نتائجها لم تكن جيدة على صعيد الإنتاج والإخراج، حيث أن العمل كان من الممكن أن يكون أفضل من ذلك حيث ظهر كعمل بارد جماهيرياً».
ولفت خالد إلى أن الدراما السورية لم تكن بالمستوى المطلوب خلال السنوات الأخيرة، حيث افتقدت للعديد من المميزات التي كانت تتمتع بها خلال السنوات الماضية، ولعل أهمها غياب الهم الإنتاجي لتقديم دراما متطورة».

وأكد خالد أن اعتذاره عن الفيلم السينمائي «يحدث في غيابك» للمخرج سيف الدين سبيعي، لم يكن بسبب وجود مشاهد جريئة خلال الفيلم، بل بسبب تأجيل التصوير لعدة مرات؛ للبحث عن ممثلة تؤدي الشخصية، وهو ما جعل تصوير الفيلم يتزامن مع تصوير المسلسل، وبالتالي ليس لديه الوقت الكافي للتصوير.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *