الأحد, يوليو 21, 2019

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

جنان وكيل .. شغوفة تهوى الرسم بالكلمات ..طموحة تسعى لإثبات بصمة قلم في هذا العالم..

جنان وكيل .. شغوفة تهوى الرسم بالكلمات ..طموحة تسعى لإثبات بصمة قلم في هذا العالم..

شبكة أخبار دمشق _ خاص فرح صقر

قلم ودفتر والكثير الكثير من الحب ..تلك أسلحة ابنة اللاذقية جنان وكيل لتحدي ذاتها وإخراج أفضل مالديها من أدب..

الصحفية : فرح صقر
الصحفية : فرح صقر

شبكة أخبار دمشق التقت ‘ جنان’ ذات ٢٢ عاماً الهائمة في فضاء الكتابة وأجرت معها الحوار التالي ..

١_كيف تعرًف جنان وكيل قراء شبكة أخبار دمشق عليها؟

_بعيداً عن كل أشكال الماديات والمظاهر التي لا تُعرّف جوهرياً عني ، فأنا روح هائمة في فضاءِ الإنسانية شغوفة تهوى الرسم بالكلمات طموحة تسعى لإثبات بصمة قلم في هذا العالم .

٢_ إصراركِ يعكس شغفك بالكتابة فهل لكِ أن تخبرينا متى بدأت هذه الموهبة تتبلور لديكِ؟

_الموهبة لا شكّ أنها فطرية وولِدت معي ولكنني كنتُ بحاجة لموقف ما أو حادثة ما بحياتي لتتفجر هذه الموهبة الكامنة بداخلي منذ الصغر ، بالصف الثامن بدأت أكتب وأعتبرها خربشات أو مذكرات إلى حين تخطيت المرحلة الثانوية وبدأت بالنشر على مواقع التواصل الاجتماعي ومن هُنا بدأت بشكلٍ افتراضيّ منذ أنشأت صفحة خاصة باسمي ثم لاحقاً تجلى هذا التفريغ في العالم الافتراضي إلى أمسيات ومهرجانات أدبية على أرض الواقع .

٣-ماالقضايا التي استندتِ عليها في اختياركِ لمواضيع كتاباتكِ؟

_كل فئة عمرية كنت أكتب بحسب خبرتي وحسب قرائتي ومخزوني البسيط ، كتبتُ عن الحبّ وعن العنف الأُسري وعن الطموح والأحلام و عراقيل المجتمع ولكنني أشعُر أنني أنجح بإيصال الشعور كثيراً في قضايا الحب على مختلف أبعاده أكثر من المواضيع الأُخرى .

٤-مشاركتك في برنامج’ نجوم بلا حدود كان له دور كبير في اتساع صيتك الأدبي ..فماذا تخبرينا عن هذه التجربة ؟

جنان وكيل .. شغوفة تهوى الرسم بالكلمات ..طموحة تسعى لإثبات بصمة قلم في هذا العالم..
جنان وكيل .. شغوفة تهوى الرسم بالكلمات ..طموحة تسعى لإثبات بصمة قلم في هذا العالم..

_تجربة أثمرت كثيراً في حياتي وأحدثت نقلة نوعية بمسيرتي ، كانت تحدّي لنفسي وتعلمت الكثير من الخبرات ، ليس على الجانب العملي فقط وإنما على الجانب النفسي اختبرت كم أن لي قدرة هائلة على التحمّل والضغط وكمّ الإصرار الذي يخص أحلامي وكيف أنام يوم واحد بالإسبوع ، لقد كانت تجربة أكثر من رائعة وخرجت منها مُنتصرة ولم استسلم رغم كل الضغوط التي واجهتها .

٥-ماهي أهدافكِ وطموحاتكِ المستقبلية ؟

_أطمح أن أدرس الإعلام ويكون لي برامج خاصة تحفيزية ووممكن أدبية ، إضافة لكتابة السيناريو والمسلسلات والأفلام .

٦- ماهي الرسالة التي تعمدين لإيصالها خلال أعمالكِ الأدبية ..وماهي رسالتكِ للمرأة بشكل خاص؟

_لكل عمل هناك رسالة مختلفة ، ولكنني مؤخراً أحاول كثيراً أن أكتب بشكل تحفيزي لربما تنهض العقول من سباتها التشاؤمي الواقعي الروتيني .
أما رسالتي للمرأة عليكِ أن تؤمني بذاتك أنك كائن حُرّ له الحق بأن يختار ويعيش دون أن يتخلى ويتنازل عندما يمارس عليه أنواع الابتزاز العاطفي للتخلي عن الأحلام ، من يبتزّك لتتخلي عن أحلامك تخلّي عنهُ لأنه لايحبك .

_ شكراً لكِ على تعاونكِ جنان وكيل، ونتمنى لك التوفيق في مسيرتكِ..
_شكراً جزيلاً لكم

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *