الأحد, يوليو 21, 2019

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

تأملات في صفقة القرن وأشياء أخرى

تأملات في صفقة القرن وأشياء أخرى

خاص شبكة أخبار دمشق – د.محمد سيد أحمد

منذ فترة طويلة يحاول إعلام العدو الصهيوني عبر أدواته التكفيرية الإرهابية الترويج لما يصفونه بصفقة القرن, ومضمونها يرتكز على معادلة من شقين : الأول هو تفريغ سيناء من أهلها, والثاني هو إخراج الفلسطينيين من فلسطين وتوطينهم بسيناء, والصفقة وفقا لذلك تتضمن ثلاثة أطراف رئيسية الى جانب أطراف أخرى فرعية يجب أن تتوافق جميعها حتى يكتب للصفقة النجاح, الطرف الأول هو العدو الصهيوني المغتصب للأرض العربية الفلسطينية منذ عقود طويلة وهو المستفيد الوحيد من هذه الصفقة, والطرف الثانى هو الشعب المصري الخاسر الوحيد فى هذه الصفقة لأنه ستفقد جزء من أرضه دخل عدة حروب من أجل استردادها, والطرف الثالث الشعب الفلسطيني الذى سيخسر وطنه الى الأبد مقابل وطن بديل.
وهنا سأحاول مناقشة القضية وتفنيد الادعاءات الكاذبة التى يروج لها إعلام الشر الصهيوني عبر أدواته التكفيرية الإرهابية, والتى تشن حرب لا هوادة فيها منذ الإطاحة بهم من سدة الحكم فى مصر فى 30 يونيو 2013, وبذلك تم ضرب مشروع الشرق الأوسط الجديد فى مقتل, وهو ما يفسر كل هذا الحقد على جيشنا البطل ومحاولة النيل منه بكل الطرق سواء المادية أو المعنوية, وقبل الدخول فى عملية التفنيد يجب التأمل كثيرا فى مقولة المفكر الهندى الشهير جوتاما بوذا ” لا تصدق أي شيئ تسمعه أو تقرؤه أيا كان, حتى لو كنت أنا شخصيا ما أقوله لك, ما لم يتفق مع عقلك “.
ومن خلال هذه المقولة يمكننا تفنيد ادعاءات صفقة القرن على النحو التالي :
أولا : الصفقة لابد وان تحقق مكاسب لكل أطرافها, ووفقا لما هو مطروح فمصر خاسرة بكل المقاييس فالتفريط فى الأرض لا يعادله مكسب مهما كان, والسؤال هنا من الذي يستطيع أن يواجه شعبه حين يفرط فى 60 ألف كيلو متر مربع هى ما تزيد ضعفين عن أرض فلسطين المحتلة التى تبلع 27 ألف كيلو متر مربع ؟! وهل يمكن أن يقبل الشعب المصرى بذلك ؟! وكيف سيقنع الجيش المصري الذي سالت على هذه الأرض دماء شهدائه بهذه الصفقة ؟! وهل يمكن أن ينسي الشعب والجيش معاركه التاريخية مع العدو الصهيوني وهو الذي لم يقبل التطبيع ولا السلام المزعوم الذي حصلت فيه مصر على كامل أراضيها المحتلة من قبل العدو الصهيوني في سيناء ؟!
ثانيا : الشعب الفلسطيني الذي خاض معارك ضارية عبر عقود طويلة مع العدو الصهيوني, ومازال يخوضها حتى اليوم بصمود اسطوري ومقاومة نادرة, وتعرض لما لم يتعرض له شعب آخر فى العالم فى تاريخه القديم والحديث, هل يفرط فى أرضه بهذه السهولة ؟! وهل يقبل بأرض بديلة ؟! وهل يعقل أن يترك الفلسطيني أرضه المتشبث بها حتى الموت والتى دفن تحت ترابها الآباء والأجداد والأبناء ؟! وحتى وإن وافق على ذلك القادة السياسيين هل بإمكانهم إقناع الشعب الفلسطيني البطل المقاوم بذلك ؟!
ثالثا : فى إطار الصفقات لابد أن تكون هناك مكاسب لجميع الأطراف, وإذا كان العدو الصهيوني هو الرابح بخروج الشعب الفلسطيني من أرضه, وإذا كان الشعب الفلسطيني سيحصل على أرض بديلة لإقامة وطن بديل, فماذا يمكن أن يقدم العدو الصهيوني والقادة السياسيين الفلسطينيين لمصر كى تفرط فى أرضها, وكى تقوم بتهجير أبناء سيناء من أرض الآباء والأجداد ؟!
أعتقد أنه من خلال التساؤلات السابقة فإن دعاوى صفقة القرن المزعومة لا تصمد كثيرا أمام العقل, ومن يحاول اليوم أن يصف تحركات الجيش المصرى البطل لتجفيف منابع الإرهاب على أرض سيناء بأنها ضمن هذه الصفقة, فكيف يقنعني بحجم المشروعات العملاقة التى تنفذها مصر الآن على أرض سيناء, فى محاولة جادة لتنميتها بعد أن تركناها مهجورة لعقود طويلة.
لقد أصبح الجميع يدرك الآن أن جيوشنا العربية هى المستهدفة من العدو الصهيوني وأدواته التكفيرية الإرهابية, لذلك فجيشنا المصري البطل لا يشارك فى صفقات, ويجب علينا جميعا أن نتذكر ونتأمل فى مقولة دافيد بن جوريون مؤسس الكيان الصهيوني عام 1949 عشية إعلان الكيان ” إن إسرائيل لا يمكن أن تعيش وتحيا آمنة إلا بالقضاء على ثلاثة جيوش عربية هى الجيش المصرى والعراقى والسورى “.
وعلينا أيضا أن نتأمل بعمق فى مقولة الزعيم جمال عبد الناصر التى قالها فى 4 ديسمبر 1968 ” ما معنى أن نجلس مع إسرائيل لنتفاوض .. معناه أننا نستسلم .. أقسم بالله أننا لن نستسلم .. وسنحرر أراضينا العربية شبرا شبر مهما كانت التضحيات .. إننا ننبذ طريق الاستسلام .. لابد لنا أن نصمد .. ولابد لنا من أن نحرر أراضينا, ولابد لنا أن ندفع الثمن الذي يريده الله لنا من أجل تحرير أراضينا “. هذه هى العقيدة التى يجب أن نؤمن بها جميعا لاسترداد كامل أراضينا العربية المحتلة.
فكيف نقبل بصفقات مع العدو الصهيوني, فمازال جيشنا المصرى مستنفرا فى سيناء, واليوم يدخل جيشنا العربي السورى معركة تحرير إدلب, وفى نفس الوقت يقاوم شعبنا الفلسطيني العدو الصهيوني المعتدى على غزة, وهو ما يعنى أن المقاومة هى الحل فى مواجهة كل الاعتداءات على الأرض والعرض فى طول وعرض الوطن العربي, اللهم بلغت اللهم فاشهد.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *