الأحد, يونيو 16, 2019

Header ad
Header ad

«انقلاب» في الانقلاب على البشير والشعب

«انقلاب» في الانقلاب على البشير والشعب

تبدو طبيعة المرحلة الانتقالية التي فرضها الجيش، المؤسسة العسكرية الأقوى في السودان، محور رفض الشارع للانقلاب على الرئيس عمر البشير، أول من أمس. المحتجون، الذين طالبوا في تظاهرات واعتصام مفتوح أمام القيادة العامة للجيش في الخرطوم، بتدخل الجيش لحسم الموقف، رفضوا تشكيل مجلس عسكري انتقالي، مطالبين بسرعة تسليم السلطة إلى حكومة مدنية تدير مرحلة ما بعد البشير. لكن الجيش، الذي تولى زمام الأمور تاركاً لنفسه مدة عامين، يبدو اليوم مستعداً للخضوع لمطالب التظاهرات التي استغلها للوصول إلى هرم السلطة، وذلك من أجل تخفيف الاحتقان الذي قد يطيح انقلابه انقلاب مضاد.

وفي سبيل ذلك، أعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي الذي استولى على السلطة، الفريق عوض بن عوف، مساء أمس، تنحيه عن المجلس، هو ونائبه الفريق كمال عبد المعروف، واختيار المفتش العام للجيش، الفريق أول عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن، خلفاً له، وهو ما لاقى ترحيباً من «تجمع المهنيين»، الذي اعتبر تنحي بن عوف «انتصاراً لإرادة الجماهير»، لكنه دعا إلى استمرار الاعتصام أمام القيادة العامة. ويتوقع أن يخفض المجلس الجديد مدة المرحلة الانتقالية بما يقبل به الشارع.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *