الإثنين, نوفمبر 18, 2019

Header ad
Header ad

انطلاق قمة «مجموعة السبع» في فرنسا

انطلاق قمة «مجموعة السبع» في فرنسا

انطلقت أمس في فرنسا قمة مجموعة الدول الصناعية السبع وسط إجراءات أمنية مشددة، وبينما بدأ قادة الدول المشاركة في القمة بالوصول إلى منتجع بياريتز جنوب غرب فرنسا، تتصدر جدول أعمال القمة المبادرة الفرنسية للحفاظ على الاتفاق النووي بعد خروج واشنطن منه.

كما يتصدر جدول أعمال القمة إمكانية إعادة ضم روسيا إلى المجموعة بعد أن أخرجت منها عام 2014 إثر أزمة أوكرانيا وضم جزيرة القرم.
وأعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن قمة مجموعة «السبع الكبار» التي تستضيفها بلاده، ستركز على ملف إيران والأزمات الدولية الكبرى.

وفي رسالة متلفزة إلى الشعب الفرنسي أمس استعرض ماكرون الأجندة التي سيناقشها قادة الدول الأعضاء في مجموعة G7 «فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، إيطاليا، اليابان، كندا، الولايات المتحدة» في مدينة بياريتس جنوب فرنسا.

وأكد الرئيس الفرنسي أن المجموعة تسعى لضمان السلام والأمن في العالم، قائلاً: «سنناقش النزاعات الكبرى حيث التوتر بلغ أقصاه، ومنها ملفات إيران وسورية وليبيا وأوكرانيا وغيرها من الأزمات الدولية».

وأشار ماكرون إلى إمكانية تباين الآراء بين قادة «السبع الكبار» إزاء بعض المسائل التي قال إنها، وإن كانت قد تبدو بعيدة عن حياة الفرنسيين اليومية، تؤثر فيها في الواقع، وأضاف: «إذا امتلكت إيران السلاح النووي غدا، فسيؤثر ذلك علينا بصورة مباشرة».

واستطرد الرئيس الفرنسي قائلاً إن باريس تعمل في الوقت الحالي على إعداد «مبادرات قوية وجديدة» بخصوص القارة الإفريقية.
وذكر ماكرون أن القمة ستناقش أيضاً الملفات الاقتصادية، مشيراً إلى أنه يرى مهمته، كرئيس فرنسا، في إقناع شركاء بلاده بضرورة خفض التوتر في مجال التجارة و«تجنب حرب تجارية».

وقال أيضاً: إن من أبرز موضوعات القمة، مكافحة عدم المساواة في العالم وضرورة التعامل مع تبعات التغيرات المناخية. وذكّر الرئيس الفرنسي بوجود خلافات داخل المجموعة بهذا الخصوص، خاصة بين فرنسا والولايات المتحدة. وتمنى ماكرون أن تثمر القمة عن نتائج ملموسة في هذا المجال، داعياً إلى «الاستجابة لنداء المحيط الذي يقع ورائي هنا في بياريتس، ونداء الغابات التي تحترق في أمازونيا حالياً».

وأكد ماكرون أيضاً أنه «يسمع أصوات» النشطاء المناهضين للعولمة الذين نظموا فعالية في ضواحي بياريتس، احتجاجاً على قمة «مجموعة السبع»، داعياً المتظاهرين إلى الهدوء.
وقال مصدر دبلوماسي فرنسي إن ماكرون يبحث عقد مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب في ختام هذه القمة وإنه قرر بالفعل عدم إصدار بيان ختامي لتجنب تكرار الفشل الذي لحق بالقمة السابقة.

وتعقد القمة على مدى ثلاثة أيام في منتجع بياريتس الفرنسي المطل على المحيط الأطلسي وسط خلافات حادة حول جملة من القضايا العالمية التي قد تزيد من الانقسام بين دول تبذل جهوداً مضنية للتحدث بصوت واحد.

الميادين– رويترز– روسيا ليوم

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *