الأحد, نوفمبر 29, 2020

Header ad
Header ad

الممثل الأعلى للشؤون الخارجية لدى الاتحاد الأوروبي يصف ما يحدث في اليمن بـ “الحرب المنسية”

الممثل الأعلى للشؤون الخارجية لدى الاتحاد الأوروبي يصف ما يحدث في اليمن بـ “الحرب المنسية”

بالتزامن مع الأزمة الإنسانية التي يشهدها اليمن جراء الحرب السعودية التي تستهدف المدنيين، وصف الممثل الأعلى للشؤون الخارجية لدى الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، ما يحدث في اليمن بـ “الحرب المنسية”.

وأكد بوريل من خلال تغريدة نشرها على موقع “تويتر”، أن الحرب يجب أن تنتهي فهي أسوأ أزمة إنسانية يشهدها العالم من صنع البشر.

وأضاف: “لم نتحدث عن الأزمة الملحة التي يشهدها اليمن منذ وقت طويل.. يجب علينا أن نتناول هذا الصراع المنسي وأن نتحدث عن اليمن”.

ونشر بوريل مقطع فيديو بعنوان “نريد التحدث عن اليمن”، حيث يظهر فيه لقطات من الأوضاع في اليمن ومشاهد الحرب، التي أودت بحياة أكثر من 1000 شخص، فضلاً عن أن أكثر من 3 ملايين و650 ألف شخص تركوا منازلهم.

وتابع بوريل: “نريد أن نتحدث عن اليمن لأنه يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم تسبب فيها البشر، وجعلت 24 مليون من أصل 30 مليون يمني يحتاجون إلى شكل من أشكال المساعدة.. يوجد نحو مليون و700 ألف طفل يعانون من سوء التغذية وجائحة كورونا زادت من معاناة اليمنيين في بلدهم الذي مزقته الحروب التي حان الوقت لإنهائها”.

وختم كلامه قائلاً: “اليمن يستحق اهتمامنا لأن اليمنيين لا يستطيعون الانتظار ولا يجب أن تبقى الأوضاع على ما هي عليه أكثر من ذلك.. يجب أن ننهي معاناتهم.. اليمن لا يستطيع الانتظار”.

يشار إلى أن اليمن يعيش أوضاعاً سيئة، إذ أن “التحالف العربي” الذي تنضوي في صفوفه عدد من البلدان العربية وتقوده السـعودية، يشن منذ شهر آذار عام 2015 الفائت، غارات على مناطق متفرقة في اليمن، بذريعة محاربة “الحوثيين”، الأمر الذي أودى بحياة آلاف اليمنيين جلهم من الأطفال والنساء وسط انتشار مرض الكوليرا والأمراض المعدية والمجاعة نتيجة الحصار الخانق الذي تفرضه السعودية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *