الثلاثاء, أكتوبر 15, 2019

Header ad
Header ad

الفيلسوف السوري زينون الفينيقي مؤسس الفكر الأخلاقي في العالم

الفيلسوف السوري زينون الفينيقي مؤسس الفكر الأخلاقي في العالم

تأسس علم الأخلاق على يد السوريين تماما مثلما اهدوا للعالم الأبجدية الأولى ، واللحن الأول، والملحمة الأولى، والمحراث الأول، والمركب الأول، ودورق الفخار الأول، والمرآة الأولى، والسباق الأولمبي الأول، وأطواق الغار الأولى ويعود الفضل في ذلك إلى زينون الرواقي الفينيقي مؤسس علم الأخلاق. المؤسس للمنطق الحديث الذي يعرف بالمنطق الرمزي أو منطق الرياضيات .

الأخلاق الرواقية

نبدأ بشهادة الفيلسوف الأميركي المعاصر آلان دوناغان الذي أكّد بالحرف الواحد “أن الرواقيين، وليس أرسطو ولا أفلاطون، كان لهم الفضل بوضع أول تعريف واضح ومعقول للأخلاق بمبدأهم العالمي ، فمن هو زينون الرواقي الفينيقي وما هو المبدأ العالمي الذي وضعه وحمله تلاميذه اللاحقون فيما بعد ؟

زينون الرواقي الفينيقي فيلسوف عاش في القرن الرابع والقرن الثالث قبل الميلاد (335 – 264 ق.م.)، بعد فلاسفة اليونان المعروفين: سقراط وأفلاطون و أرسطوطاليس. وهو من كتيوم في قبرص وأصل عائلته من فينيقيا، من صور من لبنان القديم. بعد أن استقرت عائلته في قبرص، ذهب إلى أثينا ليعلّم شبانها حكمته الجديدة. وقد عرفت تلك الحكمة، في تاريخ الفلسفة، بالفلسفة الرواقية ذلك لأنه كان يعلمها لتلاميذه في رواق . والرواق، كان عبارة عن ممرّ مسقوف ومحاط بصفين متوازيين من الأعمدةكان زينون قد رفض لقب المواطن الأثيني أي من سكان أثينا و أصر على لقبه الفينيقي فاحترم الأثينيون إرادته بعد موته وكرموه بقبر وتاج من ذهب .

في عقيدة زينون أن نزاعات البشر منطلقها الانفعالات ، فإذا كان الإنسان مدفوعاً بانفعال عنصري فهو لا محالة مفرّق بين عنصره والعناصر أو السلالات الأخرى. وإذا كان محكوماً بانفعال قبلي، فهو معادٍ للقبائل الأخرى، وإذا كان مشحوناً بانفعال خصوصي فهو عدوّ الآخرين مطلقاً عليهم نيران فرديّته وأنانيّته، وقس على ذلك. من هنا قول زينون، إن الحكيم هو القادر على كبح انفعالاته ومنعها قبل سلوكه، إنه ضابط لانفعالاته وليس انفعالياً، غير أن بلوغ ذلك المستوى العالي من القدرة على التحكم بعواطفنا وانفعالاتنا الهوجاء غير ممكن بدون الارتقاء بوجودنا إلى مستوى آخر من النظر إلى الأمور ألا وهو المستوى العقلي. فالعقل في الإنسان الحاكم الوحيد القادر على لجم الانفعالات. العقل هو السائق الوحيد القادر على قيادة مسار جسدنا الذي يعجّ ويضج بوحوش الانفعالات، وهدايتها وتوجيهها سواء السبيل من شرفة العقل نرى البشر أخوة تماماً كما قال زينون الرواقي: كل البشر أخوة. وهذا معناه: عليك أيها الإنسان، إذا كنت عاقلاً، أن تحب جارك وتحترم الآخر. أربعة مائة سنة قبل ميلاد المسيح، وجد فيلسوف اسمه زينون ينطق بحكمةٍ أكّدتها المسيحية، بعده، ألا وهي أحبّوا بعضكم بعضاً. وكذلك الإسلام بعد المسيحية. والجار في قاموس زينون، ليس الجار الجغرافي – المحلي حصراً ولا الجار السياسي ولا الجار اللغوي ولا الجار العنصري أو الطبقي أو الطائفي إنه الجار الأخلاقي – العقلي. إنه أي إنسان وكل إنسان لذلك، نقول، إن فكرة الحب العالمي هي في صميم فلسفة زينون الأخلاقية الجديدة التي شكّلت ثورة في تاريخ الفلسفة عموماً وفلسفة الأخلاق على وجه الخصوص والتي وضعت الأخلاق على الأساس الذي بدونه لا تكون الأخلاق أخلاقاً ألا وهو مبدأ الكونية أو العالمية، الذي أتينا على ذكره في مطلع بحثنا تأثير الفكر الأخلاقي لزينون، نتقدم الآن للكلام عن تأثير الفلسفة الرواقية الأخلاقية في القانون عموماً وفي القانون الروماني على وجه الخصوص كنا قد جئنا على ذكر اعتناق الإمبراطور الروماني ماركوس أوريليوس للعقيدة الأخلاقية الرواقية. نجم عن هذا الحادث أثر تاريخي عظيم ألا وهو أن ذلك الإمبراطور الذي آمن بأن كل البشر أخوة فمنح المواطنيّة الرومانية لجميع رعايا الإمبراطورية الممتدّة من بلدان الشرق الأوسط واليونان إلى بلدان أوروبا الغربيّة. قبل ذلك لم يكن يتمتع بحقوق تلك المواطنية سوى أبناء رومة.

إن الشهرة التي يتمتع بها التاريخ الروماني في ميدان الحضارة الإنسانية مردّها القانون الروماني المساوي بين البشر والذي جوهره كان في فلسفة زينون كما ذكرنا، والدستور الأميركي العصري (بالإضافة إلى دساتير بلدان أوروبا الغربية) منفعل بالقانون الروماني كما أراده الإمبراطور الرواقي أوريليوس، هذا لجهة القانون في بعض البلدان أما لجهة القانون بعامةٍ والمؤسسات القانونية عموماً فنحن في هذه الأيام نتكلم عن القانون الدولي ومؤسسة الأمم المتحدة وقبلها مؤسسة عصبة الأمم .

مثل هذه المؤسسات العالمية، إن هي، في نظرنا، إلا تطبيقاً قانونياً للفلسفة الرواقيّة العالمية. ولشرح فكرتنا، نذكر، أن الأخلاق اثنان: أخلاق تصدر من داخل الإنسان فمصدرها جوّاني حرّ، وأخلاق تحصل عن طريق الإكراه الخارجي . أخلاق الحرية هي أخلاق الفلسفة الرواقية وأخلاق الانصياع للقوة الخارجية (قوة القانون ومؤسساته) هي ما نراه ونختبره في حياتنا عندما نطيع قوانين الدولة ومؤسساتها الشرعية المتعدّدة المختلفة..

ما احوجنا بعد ٢٣٠٠ سنة الى مبادئ زينونا السوري، كلنا أخوة رغم تفاوتنا واختلافاتنا يجب ان نعامل بعضنا بعضاً كما لو أننا مواطنون في مدينة أخلاقية واحدة، إذ لا يليق بالانسان أن لا يحترم ويحبّ ويعامل بالحسنى أخاه الانسان، كل البشر أخوة، كل البشر مواطنون، حتى المجرم هو أخي *إن الحكيم هو القادر على كبح انفعالاته الهوجاء ومنعها قبل سلوكه* إن الحكيم هو الذي يكون منسجماً مع قانون الطبيعة الإنساني الذي هو العقل *نقاء الروح من الاحكام الخاطئة لا يكون إلاّ بالاحتكام إلى العقل القادر وحده على التوجيه الصحيح والإرشاد المستقيم. على من يحمل المسؤولية الاجتماعية و السياسية الاهتمام بالآخرين كاهتمامه بذاته، ومعاملتهم كمعاملته لذاته، كذلك على الإنسان ان يعامل الناس بالحسنى ويعمل للمصلحة العامة،عندها يكون محققاً وجوده و ذاتهان سوريتنا صاغتها هذه المبادئ الأخلاقية لزينون وبابنيان ولوقيان وغيرهم من الرواد ولا معيار لهذا التوحد والانصهار في سوريتنا الا الاحتكام الى العقل الذي شكلته هذه المبادئ،من يحيد عنها لا يمكنه باي شكل من الاشكال ان يكون سوريا.

المرجع- الرواقية فلسفة عالمية د. عبود عبود

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *