الثلاثاء, نوفمبر 24, 2020

Header ad
Header ad

العثور على سلحفاة صفراء نادرة في الهند للمرة الثانية خلال عام

العثور على سلحفاة صفراء نادرة في الهند للمرة الثانية خلال عام

 

للمرة الثانية في غضون ثلاثة أشهر فقط، أعلنت دائرة الغابات الهندية عن اكتشاف سلحفاة ذهبية نادرة للغاية.

ويبدو المخلوق غريب المظهر، مثل شريحة من الجبن، أو شريحة من الزبدة، بلون أصفر يغطي قوقعته ورأسه وأطرافه، وسرعان ما جعله هذا اللون المميز يثير ضجة عبر الإنترنت.

وفي حين أن مثل هذه الانحرافات اللونية نادرة في الطبيعة، فإن هذه الظاهرة الغريبة أكثر شيوعا مما يدركه الكثيرون.

وتندرج هذه السلحفاة ضمن أنواع السلحفاة المائية، وعادة لا يحدث الشذوذ الجيني كثيرا، ولكن عندما يحدث فإن الكثير من معتنقي العقيدة الهندوسية يعتبرونه علامة دينية مميزة.

ووقع اكتشاف المتغيرات الصفراء من السلحفاة الهندية (Lissemys punctata)، والتي تكون بنية اللون مع بقع صفراء وجانب سفلي أبيض كريمي، عدة مرات على مر السنين في أجزاء مختلفة من جنوب آسيا، حيث تعد واحدة من أكثرها شيوعا أنواع السلاحف المائية.

وفي عام 1997، وقع اكتشاف سلحفاة ذات جسم أصفر موحد وعيون وردية اللون في ولاية غوجارات على الساحل الغربي للهند، ويقال إنه تم العثور على أمثلة أخرى مماثلة في ميانمار وبنغلاديش، على الرغم من عدم نشر البيانات.

وهذا الصيف فقط، تم التقاط سلحفاة ذهبية في أوديشا، بولاية شرق الهند، وعندما نشر الخبر على “تويتر”، ادعى عالم الأحياء البرية في الهند أنه عثر على ثلاثة أنواع من هذا القبيل في العام السابق.

وفي الآونة الأخيرة، تم نشر ورقة بحثية عن أول اكتشاف لسلحفاة ذهبية تم العثور عليها في نيبال.

ونشر العامل في خدمة الغابات الهندية ديباشيش شارما، تغريدة عبر حسابه على “تويتر”، يوم الثلاثاء 3 نوفمبر، صورة لسلحفاة صفراء نادرة عثر عليها في بركة في باردهامان بولاية غرب البنغال، والتي حققت أكثر من 7800 إعجاب.

وأشار شارما إلى أن اللون غير المعتاد لهذا الحيوان يرجع إلى “طفرة جينية أو مرض خلقي”.

وكتب مسؤول غابات آخر، راميش باندي، أنه يمكن أن يكون حالة من “المهق” الشبيهة بالحالة التي تحدث لدى البشر، وهي اضطراب وراثي يسبب نقصا تاما في الأصباغ في الجسم، ولكن بدلا من الظهور باللون الأبيض، مثل البشر، يمكن في بعض الحالات، لأصباغ البتيريدين الصفراء البقاء على قيد الحياة للسيطرة على إنتاج اللون (جنبا إلى جنب مع صبغات العين).

وعلى الرغم من هذا التفسير، إلا أن باندي لم يستبعد أن تكون هذه السلحفاة نوعا جديدا.

المصدر: ساينس ألرت

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *