السبت, ديسمبر 14, 2019

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

التهاب المعدة والأمعاء

التهاب المعدة والأمعاء

التهاب المعدة والأمعاء هو التهاب يصيب المعدة والأمعاء.

الأعراض الأكثر شيوعاً هي التقيؤ ونوبات الإسهال المتكررة (ثلاث مرات أو أكثر في غضون 24 ساعة).

يمكن لأسباب وعلاج التهاب المعدة والأمعاء أن يختلف بين الأطفال والبالغين.

ما الذي يسبب التهاب المعدة والأمعاء عند البالغين ؟

إن السببين الأكثر شيوعاً لالتهاب المعدة والأمعاء عند البالغين هما نوروفيروس والتسمم الغذائي.

يتداخل الالتهاب مع واحدة من المهام الرئيسية للأمعاء – امتصاص المياه من محتويات أمعائك إلى الجسم.

ونظراً لذلك يكون الإسهال المائي هو أكثر الأعراض شيوعاً لالتهاب المعدة والأمعاء ولهذا يكون الجفاف (نقص الماء في الجسم) مضاعفة شائعة.

كيف ينتشر التهاب المعدة والأمعاء؟

إن معظم أنواع التهاب المعدة والأمعاء شديدة العدوى. وينتشر المرض بشكل أساسي عندما يتم نقل

البكتيريا الموجودة في البراز إلى الفم.

يمكن أن تنتقل البكتيريا من خلال سوء النظافة الصحية. على سبيل المثال، إذا لم يغسل الشخص يديه بعد الذهاب إلى المرحاض، ستننقل أي فيروسات أو بكتيريا على يديه إلى أي شيء يلمسه، مثل الزجاج، أواني المطبخ أو الطعام.

قد تصاب بالفيروس أو البكتيريا إذا لمست شيئاً ملوثاً ومن ثم لمست وجهك، أو إذا أكلت طعاماً ملوثاً. عندما تُصاب، ستعاني من أعراض التهاب المعدة والأمعاء، مثل القيء والإسهال.

يجب ألّا تعود إلى العمل، إذا كنت مصاباً بالتهاب المعدة والأمعاء، إلا بعد مرور 48 ساعة على تمرير براز عادي (صلب).

متى يجب عليك مراجعة طبيبك؟

في معظم الحالات، لا يحتاج التهاب المعدة والأمعاء للتشخيص لأنه يجب أن تتحسن أعراضك بدون علاج.

قد يأخذ طبيبك عينة من البراز إذا كانت أعراضك شديدة أو مستمرة، بحيث يمكن التحقق من بكتيريا أو طفيليات محددة. سيتم وصف الدواء المناسب، إذا تم التعرف على البكتيريا أو الطفيليات.

في بعض الحالات، قد يتم استخدام اختبارات الدم واختبارات البول لاستبعاد أمراض أخرى، لا سيما إذا كنت مريضاً جداً أو إذا استمرت الأعراض لفترة أطول من المعتاد.

علاج التهاب المعدة والأمعاء

يعاني معظم الأشخاص المصابون بالتهاب المعدة والأمعاء من أعراض خفيفة فقط ويمر الالتهاب بعد بضعة أيام من دون الحاجة لتلقي العلاج.

ومع ذلك، قد تحتاج للعلاج في المستشفى إذا كانت أعراضك شديدة، أو إذا كنت ضعيفاً بسبب عمرك أو مرض آخر. يرجع هذا إلى أن الإسهال يمكن أن يسبب الجفاف بسرعة، والذي بدوره يمكن أن يكون قاتلاً إذا كان شديداً.

تعني مخاطر الجفاف أنه من المهم جداً تعويض السوائل التي فُقدت خلال التقيؤ والإسهال. يجب أن تشرب على الأقل 2 لتر (3.5 مكيال) من الماء يومياً، بالإضافة إلى 200 مليللتر في (ثلث مكيال) من الماء بعد كل مرة من الإسهال.

يمكن استخدام محاليل الإماهة الفموية من قبل الأشخاص المعرضون بوجه خاص لآثار الجفاف، مثل كبار السن أو المصابون بحالة صحية أخرى.

قد يوصى في الحالات الشديدة من التهاب المعدة والأمعاء، بالأدوية المضادة للإسهال أو مضادات القيء (الأدوية المضادة للمرض).

الوقاية من التهاب المعدة والأمعاء

بما أن التهاب المعدة والأمعاء شديد العدوى، فمن المهم اتخاذ خطوات لمنع انتشاره لأشخاص آخرين.ويشمل ذلك:

• غسل يديك جيداً بعد الذهاب إلى المرحاض وقبل تناول الطعام أو إعداده

• تنظيف المرحاض، بما في ذلك المقبض والمقعد، مع مطهر بعد كل نوبة من القيء أو الإسهال

• لا تشارك المناشف، الفانيلات، أدوات المائدة أو الأواني مع أفراد أسرتك الآخرين

• لا تعد إلى العمل إلا بعد مرور 48 ساعة على نوبتك الأخيرة من القيء أو الإسهال

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *