الأربعاء, نوفمبر 25, 2020

Header ad
Header ad

إيران تدخل مع قاطرجي في مصفاة حمص.. صيانة إضافية دون الكشف عن تفاصيل العقد!

إيران تدخل مع قاطرجي في مصفاة حمص.. صيانة إضافية دون الكشف عن تفاصيل العقد!

بعد توقيع “شركة مصفاة حمص” عقداً مع شركة “بي إس” التابعة لمجموعة “القاطرجي” بقيمة 23 مليون دولار، لتوريد مضخات وأنابيب نحاسية وأجهزة تحكم وقطع غيار، دخلت اليوم شركة إيرانية على خط الصفقات لإجراء تعديل وحدة التقطير الجوي الوحدة /22/ U22، لزيادة الإنتاج وتحسين مواصفات المشتقات النفطية التي تنتجها، وفقاً لما أفادته الشركة العامة للمصفاة.

الشركة بينت على صفحتها الرسمية في “فيسبوك” أن «الوحدة تشهد حالياً اللمسات الأخيرة لإقلاعها»، مضيفةً أن «وزير النفط والثروة المعدنية بسام طعمة أجرى جولة تفقدية في الوحدة المذكورة، واستمع لمهندسي الشركة الإيرانية حول كيفية عمل أنظمة التحكم فيها».
وأجرت الشركة جملة صيانة لوحدة التقطير الجوي الوحدة /10/ U10، والوحدة /100/U، وشعلة المصفاة، حيث تم التحويل إلى شعلة المصفاة القديمة التي كانت جاهزة للعمل في حالات الطوارئ، دون ان تكشف الشركة عن قيمة أوتفاصيل العقد.

وفي الأسابيع الماضية أعلن مدير “مصفاة حمص” سليمان محمد، عن توقيع عقد مع “شركة بي إس للخدمات النفطية” التابعة إلى “مجموعة قاطرجي”، بقيمة 23 مليون دولار، لتوريد المضخات والأنابيب النحاسية وأجهزة التحكم وقطع الغيار اللازمة لعمرة المصفاة، لافتاً إلى أن «الصيانة بدأت بوحدة التقطير الجوي وستنتهي خلال 15 يوماً، ثم يتم الانتقال إلى الوحدات الثلاث المتبقية كي لا يتوقف توريد السوق».

وأكد أن «إنتاج المصفاة سيتضاعف بعد انتهاء العمرة إلى 120 ألف برميل يومياً بدل 50 ألف برميل».

تعاقدت مؤخراً “شركة مصفاة بانياس” مع “شركة إيبلا” الخاصة لتأمين مستلزمات العمرة، بقيمة عقدية وصلت نحو 4.5 مليون دولار، مضافاً إليها 100 مليون ليرة سورية»، حيث أكد بسام سلامة مدير المصفاة، أن «العقد لم يكن للصيانة، بل لتوريد واستبدال وشائع وحوامل أفران التقطير، عبر مناقصة تقدمت إليها عدة شركات وفازت بها “إيبلا”».

ومجموعة “القاطرجي” تتبع لشركة “BS للخدمات النفطية التي تؤمن الجزء الأكبر من المشتقات النفطية للمؤسسات الاقتصادية في سوريا.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *