الإثنين, يناير 18, 2021

Header ad
Header ad

إلى متى أرسمك ؟

إلى متى أرسمك ؟

موقع شبكة أخبار دمشق _ خلود منير عيوش

في عتمة الزحام وقسوة المعاني ورحيل اللحظات

في احتراق الشموع والأعاصير ويأس الشفاه‏

من ألم مدفون وصوت ولهان وقلب ينبض بكبرياء العشق‏

للقائك على أنغام نايٍ يغني‏

بعيونٍ أجهل لونها حتى الآن‏

ومن حب مغزول بدمع المشاعر وعفوية الروح في نفسي‏

أقول لك إلى متى ستبقى العيون تائهة في كهف الحقيقة‏

قناعاً مجروحاً يأبى البوح بحبٍ وردي منسوج بخدعة‏

أفكاري …‏

إلى متى أرسمك طوفان حياتي وابتسامة شفاهي‏

حضورك مهرجان يلغي المكان والزمان‏

إلى متى سأبقى أصرخ بأني أحبك في أدق تفاصيل حياتي‏

له سفن ترسوا على شاطئ يديك وطيور تراقب نظرات‏

عينيك ونقوش ترسمك صورة تعلق في فجر قلبي‏

قنديلاً خجولاً‏

ما زلت تخفي ثوب الحقيقة‏

حتى الآن .. ؟

http://wehda.alwehda.gov.sy/node/314012

المصدر: جريدة الوحدة

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *