الجمعة, أبريل 19, 2019

Header ad
Header ad
آخر الأخبار

إقرأ هذا الخبر اذا كنت تعتقد أن معلوماتك واتصالاتك آمنة!

إقرأ هذا الخبر اذا كنت تعتقد أن معلوماتك واتصالاتك آمنة!

حفلت الأعوام الماضية بتطبيقات وعمليات اختراق WPA2، وهو البروتوكول الذي يحمي كلمات السر في أجهزة “الراوتر”، وعلى الرغم من عدم وجود أجهزة تستخدم الجيل الجديد من البروتوكول WPA3، فقد نجح خبراء في العثور على ثغرات خطيرة تسمح باختراق أي شبكة “واي فاي”، من دون معرفة كلمة السر.

اختراق جهاز “الراوتر” يعني المقدرة على الوصول الى كل المعلومات والبيانات التي تمر عبر أي شبكة انترنت، بما في ذلك الحسابات الخاصة وكلمات السر والحسابات المصرفية اونلاين.

ويُطلق على تقنية الهجوم الجديدة اسم “دراغون بلود” او “دم التنين”.

ومكتشفو تقنية الاختراق الجديدة هم طلاب إسرائيليون في جامعة “تل أبيب”، وهم أنفسهم الطلاب الذين نجحوا في اختراق البروتوكول الحالي المستخدم في جميع أنحاء العالم WPA2.

هذا الخبر يفسر سبب اهتمام كبرى الشركات العابرة للقارات بـ”الهاي تك” الإسرائيلي كما استثمار الإسرائيليين أنفسهم في القطاعين العام والخاص في التكنولوجيا، حتى باتت شركات إسرائيلية صغيرة مسؤولة عن تقديم خدمات أمن المعلومات لقطاعات عملاقة عالمياً.

ولعلّ شركة “ألفا بت”، المالكة لمحرك “غوغل”، هي أبرز دليل على هذا الواقع، إذ العديد من خدماتها العالمية يجري تطويرها في تل أبيب وحيفا.

وعلى سبيل المثال، فالشركة العملاقة تمتلك مقرًا من أربعة طوابق في برج تجاري ضخم وسط تل أبيب، فضلاً عن مقر آخر في حيفا، تتم فيها تطوير خدمة “الاقتراحات الفورية” التي تظهر لجميع المستخدمين في العالم عند البحث عن أي شيء في “غوغل”.

وتمّت برمجة هذه التقنية بالكامل في “إسرائيل” ويتم ادارتها هناك، مع ما يعني هذا من إمكانية لجمع بيانات هائلة لكل عملية بحث في العالم بأسره.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *