الإثنين, مايو 27, 2019

Header ad
Header ad

أهم سؤال في الباغوز.. أين أبوبكر البغدادي؟

أهم سؤال في الباغوز.. أين أبوبكر البغدادي؟

يقال إن جماعة “داعش” الإرهابية تعيش أنفاسها الأخيرة في شرق سوريا، بعدما دفع القصف العنيف الذي تشنه ما تسمى قوات سوريا الديموقراطية على جيب الباغوز المحاصر، ثلاثة آلاف ارهابي إلى الاستسلام في اليومين الأخيرين.

إلا أن المعركة لم تنته بعد؛ وتحمل التطورات الجارية هناك الكثير من علامات الاستفهام.

قوات سوريا الديموقراطية، قالت إنها نجحت في صد هجومين مضادين شنهما إرهابيو “داعش”، في الباغوز، مشيرة إلى مقتل عشرات الإرهابيين بينهم ثمانية انتحاريين، وأن القتال لا يزال مستمرا.

بدورها قالت صحيفة يني شفق التركية إن الاستخبارات الأمريكية (سي آي إيه) أعلنت عدة مناطق من دير الزور مناطق عسكرية وأغلقتها ومنحت مسلحين من جماعة “داعش” الإرهايبة، جوازات سفر مزيفة من أجل توفير خروجهم إلى معسكرات سرية إلى العراق تمهيداً لاستخدامهم في مناطق أخرى، والعمل نفسه تقوم به الاستخبارات البريطانية والإسرائيلية بحسب تقارير مختلفة تشير إلى نقل الارهابيين الى العراق وافغانستان.

يجري ذلك في وقت لا يزال مصير زعيم هذه الجماعة الارهابية أبوبكر البغدادي غير معروف بالنسبة للعالم أما بالنسبة إلى هذه الدولة فيمكن أن يكون الجواب مختلفا.

من جهة أخرى يناقش شركاء الولايات المتحدة داخل ما يسمى التحالف الدولي، إمكانية الإبقاء على قوة لمكافحة الإرهاب في سوريا، بعد انتهاء معركة الباغوز. إذ تشارك فرنسا في قصف الإرهابيين في الباغوز لتبرير بقاء قواتها على الاراضي السورية.

ويقول المراقبون إن حسم المعركة في منطقة دير الزور لا يعني انتهاء خطر الجماعة الإرهابية، في ظل قدرتها على تحريك خلايا نائمة في المناطق الخارجة عن سيطرتها واستمرار وجودها في البادية السورية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *