الثلاثاء, نوفمبر 24, 2020

Header ad
Header ad

أزمة المواصلات تتفاقم في اللاذقية مع زيادة تسرب السرافيس عن خطوطها

أزمة المواصلات تتفاقم في اللاذقية مع زيادة تسرب السرافيس عن خطوطها

تصدر أزمة المواصلات المشهد العام في كراجات المدن وخاصة مدينتي اللاذقية وجبلة حيث ينتشر عشرات المواطنين في مداخل الكراجات وعلى جانبي الطريق المؤدي للكراج، حتى إذا أقبل سرفيس تدافع المنتظرون للظفر بمقعد حتى لو جلسوا أربعة أو حتى خمسة في الصف الواحد.

أمجد (طالب جامعي) قال: “كل يوم تتجدد معاناتنا مع أزمة النقل سواء في كراج جبلة أو في اللاذقية، فأعداد السرافيس التي تعمل على الخط قليلة جداً وخاصة في أوقات الذروة عند الصباح والظهيرة، ما يضطرنا للخروج من المنزل قبل الموعد المحدد بساعة حتى نستطيع تأمين أنفسنا بسرفيس والوصول إلى الجامعة في الوقت المحدد بدون تأخير”.

من جهتها أكدت ريم (طالبة جامعية) أنها تضطر للخروج من المنزل قبل موعد الامتحان بثلاث ساعات، حتى تضمن أنها مهما تأخرت في الكراج وهي تنتظر سرفيس فإنها ستصل إلى الجامعة قبل موعد الامتحان.

نادر (موظف) اشتكى بدوره من ندرة السرافيس التي تجعل المواطنين سواء في الكراج أو عند الموقف بجانب مشفى الدراج ينتظرون طويلاً حتى يأتي سرفيس ثم يبدأ سباق الماراثون للفوز بمكان داخل السرفيس، عازياً السبب وراء قلة السرافيس إلى تعاقد عدد كبير من أصحابها مع رياض أطفال ومدارس خاصة والتسرب عن الخطوط في أوقات الذروة.

فيما كان لأنور (موظف) رأي آخر، إذ أشار إلى أنه بعد رفع أسعار المازوت فقد تشجع أصحاب السرافيس لتعبئة مخصصاتهم من المازوت المدعوم والقيام ببيعها في السوق السوداء ومضاعفة الربح بدون تكبد عناء العمل على الخط.

من جهته، أكد عضو المكتب التنفيذي المختص بقطاع النقل في محافظة اللاذقية مالك الخيّر أنه في إطار معالجة الازدحام ومنع تسرب السرافيس عن خطوطها في مدينة جبلة وقراها تم تسجيل تسرب أكثر من 100 سرفيس عن خطوطه منها على خط اللاذقية – جبلة أو داخل مدينة جبلة (جبلة-المشفى) وعدد من قراها، مشدداً على أن المحافظة ستتخذ إجراءات أكثر صرامة في حال عدم التزام أصحاب السرافيس بخطوطها ومنها إلغاء خطوط أو نقل خطوط سرافيس إلى أخرى.

وأكد الخير أنه في العام الماضي عند اشتداد أزمة النقل قامت المحافظة بالتعاون مع المعنيين بإيقاف 460 ميكروباص بيوم واحد فقط إضافة إلى سحب مخصصاتهم من مادة المازوت ليكونوا عبرة للجميع.

وأشار الخير إلى أن بيانات مديرية النقل في اللاذقية تظهر أن 399 ميكروباصاً يعملون على خط اللاذقية-جبلة ويتم توزيع المخصصات اللازمة لأصحابها وسائقيها يومياً من مادة المازوت، مؤكداً أن باصات شركة النقل الداخلي تعمل على دعم الخط ومنع الازدحام في ساعات الذروة بتسيير نقلات مباشرة بين المدينتين.

بدوره، قال مدير عام شركة النقل الداخلي في اللاذقية المهندس طارق عيسى لموقع “أثر برس”: “هناك دعم إضافي بعدد النقلات لباصات النقل الداخلي على جميع الخطوط”، مشيراً إلى وجود 134 باص في المحافظة يعملون على مدار الساعة للتخفيف من أزمة المواصلات.

وأكد عيسى انه تم صباح يوم الأحد تسيير 31 نقلة منها 24 نقلة على خط جبلة – اللاذقية مع تشغيل الباصات بالطاقة القصوى على خطوط النقل ضمن المدينة.

باسل يوسف

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *